]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اللعبة التي ستبقى لغز التاريخ

بواسطة: yassine idabed  |  بتاريخ: 2014-01-10 ، الوقت: 01:58:41
  • تقييم المقالة:

كنت أتساءل هل خطر ببال أحدكم ما اسم هذه اللعبة،ولاكني أعطيكم تلميحا هذه اللعبة للكبار فقط روادها احترفوا التمثيل على شعوبهم

هل عرفتموها ؟ أم أنكم تحتاجون تلميحات أخرى ؟ حسنا... لعبة يختار الشعب أوراق لعبها ويجعلون الجوكر رئيسا لها فتلعب اللعبة

من تلقاء نفسها وينتهي دور الشعب فينسحب ويراقب أحداث اللعبة من بعيد ويكتفي بإلقاء التعليقات ...لعبة يلعب أطرافها  بعقول

متتبعيها ويلجؤؤن إلى المكر بحيث يقومون بالتمثيل في لعبة يظن فيها الشعب أن الصراع بين أبطال اللعبة حقيقة بينما هو سيناريو

لفيلم كتبت أحداثه بين عشية وضحاها ليعرض مجانا على الملأ بدون سعر . هل عرفتم هذه اللعبة ؟

إنها السياسة فأسأل الله الكريم رب العرش العظيم أن يبث فينا حكاما عادلين وأشداء كعهد الرسول صلى الله عليه وسلم ...

وملوكنا اليوم يعيشون في القصور وينسون القبور ويستمتعون بالغنى و ينسون الفقر . ويحلون ما يشتهون ويحرمون ما

يريدون فل ينظروا أو فل يسترقوا نظرة إلى  ما تعيش عليه مجتماتنا لا تقنعون بالمليارات والفقراء تكفيهم الدريهمات.
 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق