]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هموم وطن

بواسطة: احمد المليجى  |  بتاريخ: 2014-01-09 ، الوقت: 21:32:40
  • تقييم المقالة:

دعنى أبث ألما لا يضاهى 

ففى النفس ألم مــــــا تناهى

ان فى الروح غصة حشرجت

وكأن الروح صاعدة لمولاها 

ولا من الوجد موقظ لقلب 

تقلبت يسراه على أحلام بناها

و توغلت بين قيعانه رائحة الفناء

فما عسا الروح إن غلت يداها 

يا ليت شعرى اى  الحياة هذه

وأى الايام هذى التى قضيناها 
من بلادنا صعاليك ومن الخليج
جمعوا الدنا من يسراها ليمناها
و أنت تقول لى عش على أمل
وكل الأمال قد خاب مسعاها 
أى الصنيع يراه أمرؤ غير البكا
وما البكاء غير جراح فوق جرح علاها
ان من يعِش مثل عيشنا يافتى يندم
وقوال الحال منه هذى ما رجوناها
احلام و قد تلاشت امام اعيننا ما لها
يؤتاها للجرذان من ادناها لمنتهاها
و فى الصدر علة لو تراها اخى وجراحة 
لله اعلم بالفحيح منها ما تغشاها
وكم نشكو وما من سامع لنا
غير الاله يعلمها بأقصاها و أدناها 
وكم نشكو ثم نشكو الى الله عساه 
ان يعيد للحياة ولو أحلاما نراها


من ديوانى :  رحلة وطن 

أحمد المليجى 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • احمد المليجى | 2014-01-10
     السلام عليكم تستاذتى المفضالة .. انه ليشرفنى لمع تعليقكم على هذا العمل المتواضع واعتذر مجددا عن كونى قد محوت تعليقا اخر لكم على قصيدة سابقة لى  حيث ان ذلك كان بطريق الخطأ حيث كنت اريد الموافقة على التعليق فمُنِيتُ بحذفه  فهاؤم اقبلوا اعتذارى الخَــــــــــــــــــــــجِل
  • الكاتبة إبتسام | 2014-01-09
    كلمات جميلة ،و كأني أستطيع أن أكنيها ببركان قلب ،مشكور و مزيدا إن شاء الله

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق