]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

من تناقضات الفكر الشيعي

بواسطة: جمال العربي  |  بتاريخ: 2014-01-09 ، الوقت: 15:58:04
  • تقييم المقالة:

السلام عليكم .

 

المناهج الفاسدة لا يمكنها مداراة خلل إلا بظهور خلل أعظم .و  هذا شأن الإخوة الشيعة .فهم في غمرة التنظير لمذهبهم لا يدركون أنهم يهدمون تنظيراتهم بأيديهم .

 

يعتقد الإخوة الشيعة أن أهل البيت موجودون في كل عصر و حين .و هم سفينة النجاة .من ركب فيها نجا و من تخلف عنها هلك .

 

(( إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن
تضلوا من بعدي أبدا كتاب الله وعترتي أهل بيتي ، إن اللطيف الخبير نبأني أنهما لن
يفترقا حتى يردا علي الحوض )) ، وقوله (ص) : (( مثل أهل بيتي فيكم كسفينة نوح من
ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق وهوى )).

 

 

و في نفس الوقت ينتظرون إماما مهديا لإعادة المسلمين إلى الحق و تمكينهم من النجاة .

 

 أنه سيأتي على الناس فتن كقطع الليل المظلم ،
فيختلط الصالح بالطالح ، وينغمر الحق ولا يكاد يظهر[2] ، ثم يكشف الله هذا البلاء
برجل من أهل البيت (ع) من أبناء الحسن أو الحسين (ع) ،

 

و السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هو دور أهل البيت إذن ؟.

 

إذ لا نرى لهم دورا بدليل أن زمن الفتن لا ينفع معه إلا رجل واحد هو المهدي ؟.

 

و إن تمسك الإخوة بالحديث الأول , و أن أهل البيت هم سفينة النجاة .فهذا يعني أن المهدي لا قيمة عملية لظهوره .فما عليه سوى أن يركب سفينة النجاة .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق