]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

الكاتب في بلدي لبنان

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-01-09 ، الوقت: 07:07:52
  • تقييم المقالة:

الكاتب في بلدي لبنان
الكاتب في بلادي اعذره أيها القارئ
يوماً تراه يعشق بجنون فيعلو مع الأحرف عبر الهمسات
ويوماً تراه يدفن حبيبة له تحت الثرى 
ويودعها بأمان
فينتحب الفقد عبر الأحرف
ويزورها بالأحلام
ويوماً تراه طفلاً صغيراً
تغتاله أيدي الغدر 
فيبكي عليه الملأ
ويمشوا بجنازته مكبلين بالأصفاد كالعبيد
ويوماً تراه فتاة خانها القدر
فبكت مصيرها
على يد عاشق تلاعب بمشاعرها 
فاقتادها كالغجر
فماتت الضحكة بين عينها 
وشفاهها لم تعد ترسم الخجل
ويوماً تراه حلماً انكسر
كان بالأمس مفعم بالحب والحياة
فتقطعت أوصاله
ويوماً تراه عجوزاً
أنهكته الليالي والأيام الخوالي 
بات يحاول أن يجعل من الريح مطر
فيا رفيق الدرب 
أعذر الكاتب في بلادي
يوماً ما لم يعد له أثر
تنادي عليه من قلب مجروح
فيحتله السكون
فيكون قلب أعزل وانتصر
فيا رفيق الدرب
أعذر الكاتب في بلادي
هو روح تطير عبر الأثير
فهل سمعت له صوت أو أثر
هو شمس مالت نحو المغيب فهل من معتبر
يوماً تراه يسكن
القصر مع عبيد وخدم
ويوماً تراه فقير معوز
ليس له من معين
يجر أذيال الخيبة وراءه
حاله حال المتسكع خارج حدود الكون
خلف أدراج الحياة
ويوماً ما تراه خارج الوطن
في غربة ذاته يمشي
بلا أثر
ويوماً تراه رجلاً وحيداً يعاني خيانة 
أقرب المحبين إليه
فيتوه في سكة الحرمان 
فيدمن الخمر والغزل
ويوماً تراه شهيداً
يحمل على الأكف
فيفتخر فيه الوطن
هذا هو حال الكاتب في بلادي
فهل تراه غريب الأطوار
عجباً لك وبك
أتفكر به عاشق ولهان
فهو قلب حزين يبكي ويبكي الأثر
عذراً قلمي 
وعذراً أيتها الأوطان
فهو وطني لبنان
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الخميس, ‏09 ‏كانون*الثاني, ‏2014
08:40:38 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق