]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلام منطقي

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2014-01-08 ، الوقت: 22:04:19
  • تقييم المقالة:

سأتريث كثيراً قبل أن أكتب اليوم,خاصة أنني لا أتقن القراءة و الكتابة و ركوب الخيل. و سأهتك أعراض الفنون كافة,و سأنصبّ أنا و جهدي في قعر فنجان قهوة مزبوطة كي أكتب فنّاً جادّاً و كتابةَ هادفةً. كثرة التهريج التي يتقنها المسؤولون لم تكن يوماً حلاً لمشكلة البطالة. و إن رميت أسلحتي خلفي,فذلك لأنني أول الهاربين.أما بالنسبة للكتابة الجادة,فاليوم هو اليوم المنشود للكتابة عن الفرح بعد أن خانتني ذاكرتي منذ قليل.
و كي أصير مربيَ أجيال و أماً حنون,سأقعد في المقهى فوق صوص لمدة ثلاثة أسابيع على التوالي. الكتابة عن الفرح التي لا أفهمها,سأستبدلها بورقة بيضاء نرسم عليها::) .
و حين تسودّ الدنا بوجهي و أضىء لمبة و تكون الكهرباء مقطوعة,أقتنع بالاكتفاء بشرف المحاولة بدلاً من لعن الظروف. كل ناطور بناية لا يشتمني من وراء ظهري لا يكون على قدر المسؤولية,و لا يستحق الترقية لمنصب وزير.
أمّا المشردين في الطرقات فوقت عدّهم ليس الآن,فأنا أعد العدّة كي أسهر اليوم خارج جهنم الحمرا. و سألبس جميع ملابسي كي لا (يشبقني) البرد بعيداً ليلاً.
و أخيراً أعتذر من مئة فتاة أعجبنني اليوم و لم أطبع صورهن بذاكرتي لأن حبر دماغي قد جف كما جفت الصحف من كاتبيها و قرائها الأعزاء.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق