]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

KHALIFA

بواسطة: عطر يوسف  |  بتاريخ: 2014-01-08 ، الوقت: 19:44:02
  • تقييم المقالة:

 جل المؤسسات الكبيرة في الجزائر كالشركات البترولية بمنطقة حاسي مسود تستورد الكفاءات و الإطارات من الخارج وذلك بسبب إيمان  المسيرين بحقيقة  أن الخبرة و العلم و التحكم  لا يمكن الحصول عليه من جامعات محلية و خاصة  الأماكن المجاورة كولاية ورقلة العريقة مثلا هذه الولاية التي تعتبر القلب النابض للجزائر بفعل الخيرات الموجودة في باطنها فالثروة تستخرج من هناك خالصة لتنقل في أنبوب الفساد منتهية في مجراها  الطبيعي  جيوب الطغاة  .يمكن القول أن ابن الصحراء ليس كفئ نعم ليس كفئ في نظر المسيرين  لأنه بطبيعة الحال لا يجيد النهب و إهدار المال العام فالمتتبع لحياة البقرة الحلوب يمكن ان يستنتج بسهولة إن المشكل ليس في استخراج البترول وإنما في الصفقات التي تبرم لتسويقه .

الجزائر الآن بصدد محاكمة بطل هذا الفيلم الذي دام طويلا والذي يكاد أن يصبح حقيقة.....لولا فطنة المتتبع الذي لا يصدق مثل هذه الأفلام الخيالية التي  أصبحت مملة بالنسبة اليه فلديه ما هو أهم من ذلك  قوت  يومه ومصدر رزقه نحن لا نريد الحرب ولا ثورة ولا دمارا لأننا ندرك إدراكا المصير وطعمه المر "دع الخلق للخالق " نحن شعب غافل بل ندعي ذلك نطلب منكم فقط أن تعدلوا في القسمة بينكم لكي لا يسود الظلم بعضكم ؛مازال شعارنا كما تركه شهداءنا "تحيى الجزائر حرة مستقلا" و لكم شعاركم


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق