]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اليوم عرس الأبجديات الراقصة

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-01-08 ، الوقت: 15:12:51
  • تقييم المقالة:

 

موسيقى ناي حزين وصمت أفواه
هكذا بدأت ليلتها 
دون صخب الحضور
تحاول أن تكون معه
بليلة يذكرها فيها الحنين لوجه القمر
تتوج ببدر جميل عكس ما تشعر من تلبد مشاعر
ينير عتمة ليلها
هكذا هي على جراحها ترقص السنين
يريدها أن تنسى كل شيئ 
حتى موعد اللقاء فالرحيل 
هكذا
يريدها أن تكون مميزة دائماً
حتى بقراراتها فتكون صائبة 
كلماتها وحروفها وحضورها فريد
يريدها أن تنسى كل شيئ خشية 
الصدمة وما بعدها 
وقت الرحيل
يريدها أن تنسى همومها وترميها خلف أحزانها
أنسي أنّ لديها 
قلب يشعر يتألم
يوم الوداع يوم تسرح روحها معه 
بظل يحاول الإنكسار
يحاول خلف روحهاالعزف على الجراح
فتنطق شفاهها
غصب لا الدموع سترجعه
ولا البقاء خلف الأمنيات سيتحقق بقائه
لكن الأمر محال
فلا الليالي احتضرت بين كفيّ الربيع
ولا البعاد أولج بروحها التعبة نبض محبين
في غياهب فجر جديد
ها هو أميرها راحل
مشوش التفكير
حالت بينه وبينها لحظات وداع لا بدّ منها 
جمعت شتات فكرها
ولبست أجمل الثياب وتعطرت بالحنين
اليوم عرس الأبجديات الراقصة
ثملة هي من الوجع
تحاول لملمة جراحها فتودعها الى مثواها الأخير
لحظات صمت تعلو المكان
حملت معها الحروف فنثرت بعضها خجلاً
لم يعد يعدّ الفصول 
هرباً من ماضيه الحزين
ولم يعد يجمع حكاياته الوهمية ويخبئها لها
يهمسها لها 
وها هو يبتعد الى وطن لا يجمعه به
سوى فتات رزقه
راحل هو مع فجر جديد
ليبدأ يومه بحكاوي
ولحظات يدوّنها على صحف الأيام
لتنتهي بآخر رمق لها 
وتموت على الأوراق عشقاً
هو راحل حيث النسيان
وهي تسكن مع الصبر تتأبط حكمة
شاردة من ربيع العمر
تبكي الفراق 
ها هي المرة الوحيدة
التي تفارق فيها روحها 
ونبض قلبها
هيأت ذاتها تستعد للوداع الأخير
تنظر بصمت الى الساعة الملقاة جانباً
كأنها تقول للوقت أصمت لم يعد لك وجود
تأملت بعينيها 
فقلبها يبكي ألم الوداع
دقت الساعة بعد هدوء تام
تعلن لها وقت الرحيل
فضربات قلبها توهمها البقاء
أخذ سيجارته ونفث ما بقي منها من هموم 
أتعبت فيه روحه
منتظراً ومتمنياً من الله أن يهبه الصبر
لوداع معشوقته
إلى حين عودة 
فلا بد منها
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الأربعاء, ‏08 ‏كانون*الثاني, ‏2014
04:42:37 م


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق