]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ضجيج البشر

بواسطة: باسم قشوع  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 22:09:39
  • تقييم المقالة:
ضجيج البشر
في الصباح الباكر ومنذ أول لحظة تستيقظ فيها من النوم يبدء الضجيج - بيب بيب ، كعك كعك، باب يطرق وباب يفتح وآخر يغلق، طفل يبكي وأب يصرخ ، باص الروضة يغلق الشارع و ينتظر ....والسائق ينادي... وينهم وينهم ؟ صوت المنادي ينادي عبر مكبرات الصوت ... إلي عندة المنيوم..إلي عنده بطاريات خربانه للبيع ...وآخر إلي عندة ثلاجات ..غسالات ..أثاث خربان للبيع ...ويلحقة بعد دقائق ...يلة البصلووالبندوروالبطاطاالخيارياله .معانا لمونوبرتقال...لا تفهم شيء ...تحاول أن تسمع لتتعرف على من يبيع ومن يشتري..من يبكي ومن هوهو فرح فلا تميز شيء...مجرد ضجيج ..ومن ثم تخرج بسيارتك للعمل وتدخل في معركة في أول مفترق طرق..ياتيك شخص مسرعاً بسيارته معاكساً للسير ...وأطفال المدارس في وسط الشارع يترنحون وكل الأرصفة الجميلة خالية من البشر، وكأنك في عرس بلا عرسان ومعركة خالية من الفرسان ...الشباب منهمكون في إتصالاتهم الهاتفية يغلقون الشوارع لا يتزحزحون ملتصقون في مواقعهم خوفاً على ضياع مواعيد الدوام عليهم في عملهم !والطلبة خوفاً على ضياع حصص الدراسة في مدارسهم وجامعاتهم.......! يشغلون أولياء امورهم وأفراد عائلاتهم في إيصالهم لمدارسهم باكراً .. الغريب في الأمر ليس كل هذا الضجيج  ولكن إذا ما جربت العودة من عملك لبيتك لسبب ما ستجد نفس الشرائح الإجتماعية التي رأيهما في الصباح - الطالب والشاب والموظف وبائع الخضار وتاجر الألمنيوم والأدوات وبائع الكعك - في نفس المكان ...الذي مررت به صباحاً ومستوى الضجيج هو هو وإن إنخفضت حدته نوعاً ما....ولكن الغريب في الأمر عندما تفكر في هذه اللوحة البشرية تسأل نفسك وتقول كيف عاد هؤلاء وإجتمعوا قبل إنتهاء الدوام في المدارس والجامعات والمؤسسات وفي كل أماكن العمل ؟ - بعد الساعة التاسعة صباحاً- ...ماذا يعمل طالب المدرسة في الشارع ؟ وماذا يعمل موظف الوزارة (س) و موظف المؤسسة ( إكس)  وموظف الشركة( ص) ...هنا! 
الأ يوجد قوانين ولا أنظمة عمل ودراسة في بلدنا؟ أم ان كل البلدان العربية كذلك ؟ ألا يوجد من ينظم هؤلاء البشر؟ على سبيل المثال :  في الشارع إلى متى سنبقى نسأل إن كان هناك شرطة أم لا لننتظم ونحافظ على القانون ونسير كبقية البشربإحترام ؟الشرطة تعلم الناس النظام والقانون ولكن الشرطة غير مستعدة لفتح مدرسة في كل شارع وعند كل مفترق طرق لتعطيكم الدروس في كل صباح لكي تتعلموا كيف تقودون سياراتكم وتقطعون الشارع  ...ومن يزعج الآخرين في الليل والنهار ويفكر بأن النساء بيعملوا الطوش بالليل للرجال على من أجل أن يستيقظوا باكراً -  الساعة 5 صباحاً - ومع قدوم أصحاب الضجيج لتبديل الأثاث وغرف النوم ويبدلوا كل ما هو قديم بكون مش بس غبي بل ... أكثر من ذلك...متى سنتعلم ؟ المشكة فينا جميعاً وكلنا مصادر للضجيج حتى لو إستخدمنا كاتم الصوت - نحن بحاجة لكاتم لسلوكنا السلبي ليس إلا.أرحمونا أيها الناس يرحمكم الله.

أسعد الله أوقاتكم

 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق