]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غياب الحبيب

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 21:41:16
  • تقييم المقالة:

من   كثرة العشق و  الحب  الدي تكنه لي اغرورقت عيناها بالدموع زادتها بريقا

رمتني بسهام  رموشها اشعل في قلبي حريقا

غبت عنها مدة لم اجد من دونها من يؤنسني اجعله رفيقا

رجعت اليها فجاة  لما احسست اني لعداب هجرها لا افيق

اتتني تتلوي و  كانها تسبح باعماق بحر كعروس  تجابه الامواج   العاتية لتبلغ الشاطىء لتراني قبل  ان  تكون غريقا

شعرها    الطويل المايل الى السواد تدروه الرياح تخاله حناحين يطيرا بها في السماء  وهي حرة طليقة

تسمع شهيقها  من  عناء الاسراع لملاقاتي كانه  صدى لحنين لقاء الحبيب الدي كانت به شفوقا

حضنتني بكلتا يديها نمت على الصدر الدي كان لي اعز  صديق

اشعرني بحنان حرمت منه اعاد الى  قلبي  نورا اضاء الي الطريق

ساسلكه و اتبع هداه فهو قدري المسطر من اعلى رفيقا

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق