]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة قصيرة جدا.

بواسطة: العراب النبيل  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 20:13:59
  • تقييم المقالة:
كنا ندعوه سردوك و كنا نحسده على هذا الاسم.اسم على غير مسمى فالسردوك يسبح فجرا و يلهم الناس فال خير بيوم جديد و صاحبنا لا علاقة له بكل ذالك .فهل هو سردوك فقط لانه لم يكن دجاجة ,?

صاحبنا - سردوك - نعرفه بهيمي الطبع و الحيوان ارقى من بهيميته.التقيته يحمل قفة مملؤة بالفواكه من عنب و تفاح و غيرها.سالت سردوك عن وجهته هذا الصباح الباكر. قال لي الى حديقة الحيوانات فخفت ان يبتليها باحدى مصائبه لكن في النهاية شجعته لان زيارة الاقارب واجبة شرعا و كانت اخر مرة احسد سردوك على اسمه

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق