]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

من 2013 إلى 2014

بواسطة: نور الدين  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 19:33:28
  • تقييم المقالة:

 العالم العربي 

الملف السوري و الأزمة المستعصية ، لا هي أجهزت على النظام  و لا أفرزت رؤية سليمة من المعارضة ، بل ازداد الملف تشعبا ، و قد أجهز الصراع على الدولة السورية فأضحت معتركا للقوى الإقليمة والدولية تمارس فيها سياساتها على سجيتها ضدا على مصالح الإنسان السري والحلم العربي . اليمن و ضعف الانتقال الديمقراطي  ، فتنزيل المدنية في مجتمع قبلي يعتبر أمرا غاية في الصعوبة و يطرح الكثير من الإشكالات الحقيقية ، هل الحلم الديمقراطي فعلا ممكن في ظل ثقافتنا ، أم الذين يعتقدون أن المدنية هي رقي فكري  و وعي اجنماعي و سلوك مدني لا تتأتى بالأماني والأحلام الجميلة بل هي طفرة مجتمعية ونفض لكل القيم التقليدية التي ترسخت فيها ثقافة الريع و الأنا التسلطية و غياب الفكر التنويري و الإيمان بالمؤسسة ، اقتصاديا وثقافيا . ليبيا و البديل الإسلامي و انكشاف ضعف المشروع في تدبير الخلاف ، واحتواء الجماعات الحاملة للسلاح ، فالمعارضة التي تتأوه لأربعين سنة غير قادرة على تدبير الشأن الداخلي و اكتساب ود الطوائف العرقية والعقدية والقبلية .  مصر والردة عن المشروع الثوري و الرجوع إلى المربع الأول بل أكثر منه إلى ما قبل خروج مبارك من الحكم ، الدولة هناك مرشحة للانهيار التام في حالة عدم توافق القوى المتصارعة وتعقل المجتمع المصري ، لكن هي أيضا نقطة سوداء من جهة في فشل الديمقراطية الناشئة في تثيت أقدامها ، و تسرع الفكر الأغلبي لتنحية الأقلية مما مهد الطريق للديكتاتورية العسكرية بالعودة إلى الساحة ، ومن جهة ثانية تحجر الموقف العسكري و عودته إلى سياسة المنع و الترهيب و مصادرة الساحة السياسية في تواطؤ ظاهر من جل مؤسسات الدولة . تونس والخروج من عنق الزجاجة ، بعد تنازل النهضة عن الفكر الشمولي واستعدادها للتآلف  مع الغير بعد الدرس المصري ، لكن بدون وجود صلابة اجتماعية ولا نمو اقتصادي ولا رؤية مستقبلية واضحة .  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2014-01-08
    الاستاذ والاخ الفاضل نور الدين 
    بارك ا الله بكم 
    بصراحة كلما طالعت كلماتكم وجدتني اشكر ا لله العظيم أنه يوجد من يملك فكر ناضج 
    ووانه سيعلمه لأولاده عن قناعة وتفهم وسيطل على أوطاننا أبناء يفهمون معنى أن يكون لك فكر وفكر نقي صافي نابع من إيمان 
    بصراحه مقالاتكم تستحق أن يتابعها كل من ينتهج منهاج المعاكس لها او المتردد والمشكك بفكر ما!
    سلمك الله ا ستاذنا  واسمح لي بمشاركتها في صفحتي على الفيس بوك شكرا
    طيف امرأه بخالص التقدير 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق