]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إحذروا الجماعات التي ترفع شعارات جذابة!

بواسطة: شاهو القرةداغي  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 13:58:15
  • تقييم المقالة:

 

 

في إحدى البلدان العربية قام أحد الرجال الذي يملك لحية طويلة و لباساً قصيرا و لسانة دائم الذكر بالله ، قام بإنشاء جماعة جهادية بشكل سري للجهاد ضد الطواغيت و تحرير البلاد و من ثم الزحف نحو القدس و تحريرها من اليهود الغاصبين. و قام بفتح باب التطوع أمام الشباب ليتم تجنيدهم لهذه المهمة المباركة و بدأ عشرات الشباب المخلصون بتسجيل أسماءهم في هذه الجماعة ليكونوا مستعدين لهذه المهمة المباركة و يأخذوا كافة الإحياطات و الضروريات لساعة الصفر و الإنطلاق.

ولكن فجأة تم إلقاء القبض على جميع هؤلاء الشباب و تصفيتهم من قبل الداخلية، و تبين أن الرجل النوراني الذي قام بإنشاء هذه الجماعة كان رجلا في المخابرات، وقام النظام بذلك للتخلص من جميع الشباب الذين يفكرون في الجهاد أو التحرر من الطغيان!

وهؤلاء الشباب رغم اخلاصهم و علمهم الشديد إلا أن إخلاصهم لم تنفعهم في السقوط بأيدي المخابرات، لأنهم فقدوا الذكاء ، ولذلك يقول المفكر الإسلامي الشيخ محمد الغزالي " المسلم يحتاج إلى الذكاء بقدر حاجته إلى الإخلاص في هذا الزمن"

أغلب الجماعات التي تحارب الماسونية و ترفع شعار مواجهة الماسونية يتم إدارتها من قبل أشخاص و قيادات كبيرة في الماسونية، و أغلب الجماعات التي تعادي الصهيونية و تحارب إسرائيل ظاهرا يكون تمويلها من قبل اليهود أنفسهم لإمتصاص غضب اعداءها بحيث يختارون الجلوس عندما يرون من يعادي اليهودية.

وهذا الأمر ينطبق تماما على الجماعات الإسلامية التي ترفع شعارات جريئة و جذابة و تظهر على الساحة فورا و يتم تضخيمها و تكبيرها بشكل غير عادي وغير مألوف، فهي تكون صنيعة الغرف المظلمة في المخابرات العربية و الاجنبية لإصطياد خيرة الشباب في مجتمعاتنا الذين يسهل اصطيادهم لقلة علمهم بمكر و خداع المخابرات و رجالها و عدم احاطتهم بألاعيب الأنظمة القمعية في كيفية الاسقاط بهم .

ولذلك على جميع الشباب أن يحذروا كثيرا و لا يدخلوا أي جماعة إلا بعدما يدققون من أفعال الجماعة و مصدر تمويلها و من يديرها! وإذا لم يقدروا على معرفة ذلك فالأفضل عدم الدخول و التواصل مع هذه الجماعات! و الأهم أن لا ينخدعوا بالشعارات و الأقوال و الصياح لأنها مجرد أساليب للإيقاع بهم و النيل منهم و تلبيسهم تهمة الدخول في جماعة إرهابية التي في الأصل صنعوها بأنفسهم! 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • جمال العربي | 2014-04-08

    الحديث : (( الإمام جنة يقاتل من ورائه)).


    و الأمة اليوم لا تجتمع على إمام .و هي ممزقة بين فرق كثيرة و مذاهب أكثر .فضاع المفهوم الحقيقي للجهاد.و صار الباب مفتوحا لكل من هب و دب لينادي بالجهاد .و ضد من ؟؟؟؟؟؟.


    ضد أبناء جلدته المسلمين مثله .


    فلا عجب أن يقع هؤلاء المغرر بهم من الشباب فيما لا يحمد عقباه .

    ما يحدث في  الدول العربية و الإسلامية  ليس جهاد بل هو عذاب من الله.

    سلط الله الجهلة على الجهلة يقتتلون فيما بينهم بدعوى الجهاد .يخربون بيوتهم بأيديهم .لكن بالمقابل لا أحد من هؤلاء الجحوش يكون جيشا للجهاد في فلسطين , حيث الجهاد الحقيقي . 

  • Dhekra | 2014-04-06
    المقال يحذر من حالات استثنائية ولكن هذا لا يعني أن كل من يدعوا إلى الجهاد و النفير هو صنيعة الإستخبارات .. يجب أن يكون هناك توازن في التحذير حتى لا يتم وضع الجميع في نفس القفة
  • شاهد عيان | 2014-04-04

    لا تذهبوا بعيدا فان المفتي أحمد حسون كون شعبية كبيرة في حلب بسبب معارضته العلنية لحكم الأسد الأب وانا سمعته بأذني يصف الأسد بالكلب ..ولم تنكشف حقيقته الا بالثورة التي اضطرته الى الوقوف بجانب الأسد والدفاع عنه بكل وقاحة


  • حلبي حر | 2014-02-21
    نعم في حلب ظهر شخص من هاذا النوع اسمه ابو القعقاع وبدء ينتقد الدوله علناً واخذ يسجل الشباب للذهاب للعراق وقاام بتسليمهم للامن بحلب وعند انتهاء المهمة قام النظام بتصفيته 



  • omar | 2014-02-21
    مقال روعة بكلمات تعبر حقيقة عجز الكتاب بتشخيصها وهي الجماعات ومن يقف وراءها
  • الكاتبة إبتسام | 2014-01-07
    يا ربي ،الله يبعد شبابنا عن مثل هذه الجماعات و يستطيعوا عقلنة الإخلاص الذي تحتويه قلوبهم ،شكرررررررررررررررررا جزيلا :)

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق