]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بعثت طبيبا لابن وطني الغالي

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-01-07 ، الوقت: 02:33:13
  • تقييم المقالة:

بعثت طبيبا لاقدم وصفة   دواء  الى  ابناء وطني الغالي

تتخدها منهجا تشفي بعون  الله من مرض  عضال

لا  فيها مسكنات  اوجاع تحرمها من نوم الليالي

و لا مواد كيمياوية تجعل  الجسم يضعف   مع مرور الزمان

و  لا حتي خليط  اعشاب مصدرها مستوطب دجال

يدعي الطب متسترا وراء رقصات الحوريات الجميلات بامر  من الشيطان

فيها الا بيان الحق  للعيان لتؤمن  القلوب بالحب و يرجع التالف بين المستضعف و الجاني

تزول الاحقاد و تحس     القلوب بالحنان يعيش   الغني و الفقير اخوان

نسير جميعا على صراط ربنا     الرحمن و ندرك ان الموت  حق كتب على الانسان

الم يخلق الله لسانا و شفتين و قلب و عينان في جسم كل انسان

كلها لتشهد بصدق الامين و  كدب الجاني

اتباع ما       يحس قلب طيب  صاف كالحليب تجعل العين تعشق في ثوان

و تجعل اللسان ينطق الا بمعسول  الكلام شهد طعمه منه الصدق يبان

لا تطغى يا  ابن وطني و تستعمل هاته الانعم التي خلقك بها ربك في عير محلها لتعيش  كالانعام

تقترف الاثام  تنطق الكدب و تغمض العينان و يتحجر القلب   فيصبح صنوان

اتبع ما جاء  بسنة نبينا و تمعن في ايات القران تجد الدواء و تعيش في امان

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق