]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الانتظار

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2014-01-06 ، الوقت: 19:20:44
  • تقييم المقالة:
ألبس معطفي البارد كي لا أشعر بالبرد, أستنجد بصديقي الغريق و أحب معلمتي في المدرسة.   أعادي وطني بشدة, أحمل السلم بالعرص و لا أصعده.   أبدل أسمائي و أسمالي و أقنعتي كي لا يتعرف الحزن علي يوما, إن التقيته صدفة في زاوية المدينة الكئيبة أو في جيوبي.   أسافر بعيداً و أرجع, دون حبيبة تبكيني و دون وطن بستقبلني.   أكسر كل التماثيل التي أواجهها و أجلس فوق أشلائها وثنا كفر به الأطفال. لا أنتظر مزيداً من دفء الشمس, أو مزيداً من الضوء.   و كل ما بقي في داخلي من دمار لن أعيد بناءه أبداً. و الزمن الذي أعيشه قسراً أمضيه بحثا عن جواب, عن جواب لسؤال لا أعرفه.   كل كتاب أشتريه, أبني به منزلي دون أن أقرأه.   الورقة البيضاء التي أمامي الآن, مغرية جداً و أشتهي جريمة كاملة أرتكبها عليها, أو أن أرسم خبزاً لأنني جائع.   أمي التي أخبرتني بأنني وسيم, اشتقت لها.   لا أنتظر المصائب لكي أبكي و لا الأعراس لكي أزغرد, فوقتهم محدد سلفاً.   و القمر الذي لن يأتي, سأمضي عمري بانتظاره.
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق