]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإستمناء على الدستور

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2014-01-06 ، الوقت: 13:19:30
  • تقييم المقالة:

صدق وهو الكذوب عندى! كان صادقا عمرو موسى فى لفظته التى خرجت منه دون أن يدرى فى خطابه عن الدستور الإنقلابى والإستمناء عليه!!! وقالوا قديما(ما أسر عبد سريرة إلا أظهرها الله على قسمات وجهه وفلتات لسانه) وبعيدا عن سريرة الرجل وعلاقة الفلته بما يسر ويكتم_فأسأل الله السلامة والستر _

لكن لفظة (الإستمناء)أجمل ما يناسب الصورة الإباحية واللوحة الداعرة وحالة الإستربتيز والتعرى لهذه الوريقات !!

كيف لا؟

وقد أصبحت (مصر)سلعة بورنوية بعد اغتصابها من بعض بنيها على مرأى ومسمع من الجميع ثم عرضوها فى صالات النخاسة والدعارة لهتك سترها المكشوف مرات ومرات .

مصر أصبحت فى الصورة الدستورية الإباحيه الإنقلابية داعرة برخصة عند وزير الدفاع ومليشياته وأعوانه.

فمصر وشعبها ورئيسها وحكومتها فى طابور إباحى يشتهى السيسى منه مايشاء ليقذف فيه سواد صديد أحلامه وأمنياته وتطلعاته ويعيش معه بمرضه النفسى أسوء عروض العنف الجنسى.

والإستمناء حيلة الغلبان الغير قادر لسبب ما يمنعه من الإيلاج والإستمتاع بلذة( الضمة) والإستنفاع والإحساس بالملكية.

هكذا أرادوا للشعب أن يستمنى على مصر فقط برؤيتها وهى مغتصبة عسكريا خادمة للبيادة وسلعة فى المشروع الصهيو أمريكى.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق