]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . اختصار الكلام براعة لا يجيدها كل أحد، كما أن الإسهاب فيه فن لا يتقنه إلا القلة، والعبقري من يجمع بين الحُسنين   (محمد النائل) . 

أحرف مخنوقة على حافة اليأس

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-01-06 ، الوقت: 09:37:32
  • تقييم المقالة:

مدخلـــــ: غربة وإنتظار وحنين
نحلم بغد مشرق يهبنا من الصبر ما يكفي
فنسرح مع أحلامنا 
أحرف مخنوقة على حافة اليأس
قل ألف كلمة من كلمات العشق
وأتركني بين ذراعيك أتوه
بعالمي بأحلامي
أوف بعهدك لي لا زالت تقاسيم وجهك
تعلن الولاء والطاعة
خذني حيث أنت لا زلت أستجدي
روحي التي معك
حيث يداك تقدمان لي الورود 
عربون صدق ومحبة
خذني حيث النقاء والصدق هو السبيل الوحيد
حينما عانقنا الفراق
ذات يوم
اعذر روحي وحالي يوم بكيت
لا زلت أنتظرك 
وفراشتي توهمني البقاء 
وتحدثني عنك
وروحك تحرسني وتهدهد فيّ الحنين
ألا تريد المجيئ 
فبالأمس كنا نجتمع على ومضات قلب أعياه الشوق
واليوم أبعدتنا نحيب الغربة
بت تعانق الخيال وحيد
فأمتزج معك روحين بجسد
فأسرق من حلمي ما يحلو لي
لقائي بك كان أجمل ما في حياتي
أعلنت لك الطاعة والولاء بعدها
عبرت البحار ولبست الشوق ومشيت نحوك
رتبت أحرفي كهدية لك
فحارت كلمات ماذا تخط من الحنين
فأسرجت حروفي وجمعت أبجدياتها
لهفة مني إليك
يا من غزلت له أجمل الأمنيات 
حبيبي الساكن قلبي وعقلي 
إليك انت
يا من تاهت مراكبي تبحث عنك عن نصفي الثاني
وكلت يميني من معانقة الحروف 
والخيال
حتى إلتقيت بك
بت بك ولك وإليك مصيري
يا من وهبني السعادة بذكره
والعطاء بحلمه
لا زلت أحدّث الصمت عنك
فأنت سر سعادتي
لا زلت أحدث الصمت عنك
بغرور أنثى وقلب حنون
حارت بك يداي ماذا تخط
أيها الأمين الحبيب
فانغمست روحي بك
حتى بت وطني وجميع الأوطان
بت لي وطن أحمل اسمك فيه
أينما أكون
بين صفحاتي أتحدث معك
وطيفك يناجيني
وأسرح مع بقايا عطرك
فتأخذني منك إليك
فأنحني خجلاً منك
نتسامر على ضوء القمر 
مع ثالث له فيها نصيب
فنوره يولج فينا مشاعر وحنين
فأتحد معك
بعدها يرحل طيفك
آخذ معه شوقي
لا زالت الأمطار تخيفني ولا زال السقيع يشدني إليك أكثر
فلا أدرك معنى الصمود أمام جبروت الأيام
ولا أمام عنفوانك
فأبقى أقبل الوجع وحيدة علّه يرحم ضعفي من فراقك
ومن جديد أفتح أوراقي 
وأرى طيفك مهاجر لي عبر الحروف
فأنحني من جديد لكلمة كنت ترددها
ياروح الروح وياعمر العمر
فأنحني خجلاً
وأرجع مكاني أرتجف كورقة في مهب الريح
فيغزوني الشوق
وأسرح بالبعيد
فأتساءل بيني وبين ذاتي 
هل الغربة سلبت منه عذرية الفقد
وأخذت منه أحاسيس الشوق والحنين
فأتمتم وحيدة فيرجع طيفه بليلي 
يجاوبني لا وكيف ...
لا زال على العهد
هو لك ولغيرك لن يكون

مخرجـــ: لا زالت الساعات تخنقنا
والوحدة تشاطرنا الوجع 
نلملم بعضنا ونمشي بطريق علّنا نرضي الخالق
قلمي وما سطّر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الإثنين, ‏06 ‏كانون*الثاني, ‏2014
10:46:56 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق