]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

سوق الجواري

بواسطة: هبه عادل  |  بتاريخ: 2014-01-05 ، الوقت: 22:04:39
  • تقييم المقالة:

سوق الجواري
غاب عنها لعدة أيام فأخذها الحنين اليه كي ترتوي من نهر عينيه وطول الطريق كانت تتذكر أجمل لحظات العمر بجواره همسه وصفه لها بأنها أجمل مالديه وكانت اللهفة والشوق مسرعين كي يصلوا اليه وعندما وصلت ورأت عينيه ابتسمت وكأنها طفلة بين يديه ولكنها ظلت واقفة مكانها دون حركه وعينيها تنظر اليه وكأنها نائمة وتحلم بأسوأ أحلامها لا لم يكن بحلم بل كابوس الواقع المؤلم كان معها هي يهمس اليها يتودد لها فاقتربت منه فسلم عليها وقال لها أعرفك هذه من انتظرت كي ألقاها سنين فهذه حلم قديم واني بدونها كان ينقصني الكثير لم تستطيع أن تلفظ بكلمة وابتسمت وغادرت المكان وهي في طريق العودة مصدومة لاتعي ما الذي يحدثرن الهاتف ووجدته يهاتفها قائلا أعتذر منكي حبيبتي فأنا رجل أحب الحسن والدلال والخفة والبهاء والأدب والأحترام ويالني من رجل تعيس فلا أجد امرأة واحدة فيها كل ماأتمني فأنتن كالأزهار لكل واحدة سحر وعبق خاص بها واليوم وجدت حباً قديم بعث في الحنين من جديد فاخترت ماذا أفعل فوضعت كل واحدة منكن في كفة وبدأت أعد مافيكم من محاسن حتي رجحت كفتها وخسرتي حبيبتي أنتي فلا تغضبي مني فضحكت من هول الذهول وقالت له بكل وضوح أوضعتنا علي الميزان كي تعرف أينا تختار ويحك يارجلا أجعلتنا سلعة أم أعدتنا الي عصر الجواري كي تفاضل أي جارية تختار أتحسب أنك من الرجال أم أن الحب لعبتك تقذف بها حيث تشاء لا والله فانك مقامر شديد الغباء وما لمقامر مثلك الا نهاية واحدة أنه في سوق النخاسة سوف يباع وتمتلكك امرأة وأول ما تفعل بك تنتزع عنك قلبك وترميه تحت أقدام النساء كي يسيروا عليه دون عناء


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق