]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حقيقتي

بواسطة: ساره محمد  |  بتاريخ: 2014-01-05 ، الوقت: 21:31:59
  • تقييم المقالة:

جئت من مجتمع ملئ بالأخطاء ... جئت من مجتمع يسكت نفسه باسم الإسلام ... و كأن أتى الإسلام ليغلق علينا أبواب جهنم و يجعلنا نحترق مرارا و مرارا ...

جئت من مجتمع القوي هو الذي يمشي ... حتى لو قتل المئات من أجل درهم ... جئت من مجتمع ينظر الى مرأة بأنها أداء وليس مشاركه ... لأننا جئنا من مجتمع رجال فقط ...

جئت من مجتمع يرضى بالعسر لان هناك من أعسر منا ... والمضحك أننا نسمع في الأخبار بالمليارات و لا ندري أين تذهب ... أو بالأصح أين تشفط ... في الكروش او في المجوهرات او في الأراضي ... 

جئت من مجتمع ينظر الى المجتمعات الأخرى وهي تتطور ... و تلقي لوم تطورها بأنها تمشي على خطى الفجور ... لتسكت الشعب الضعيف...و لكن لو رأيت رصيد البنوك ... لرأيت الشيطان يتبرأ من فعلهم ...

جئت من مجتمع يدقق على أتفه الاشياء ... حجاب ... اختلاط ... و لم يدققوا على خراب البلد ... على التهام المال ... على نقطه مطر تدمر مدينه كامله ... ومن ضحاياها غير الشعب ...


جئت من مجتمع يدعون الله ليلا ونهارا و لكن لا يفعلون اي شي ... لذلك نستطيع دعاء لفلسطين او سوريا ... لأنهم يعلمون ان دعاء سوف يستجيب و لكن ليس كسحرالفعل ... لان الله يحب الفعل وليس القول ..

جئت من مجتمع أصبح هناك فرق بيني الشيعي والسني ... و من له الأحقيه بالحياه الهنيه ... أنا لا ادافع عن المذهب ولكن أدافع عن الإنسانيه ... الايكفي أنهم يؤمنون بنفس إله والرسول صلى الله عليه وسلم ...

جئت من مجتمع لا يرى الجانب الجيد من شي و لكن يرون نقطه السوداء في لوحه البيضاء ... و يدرون حولها ...

جئت من مجتمع يفتخر بانه ١٠٠٪مسلمين ... و لكن لا أعلم لماذا يخرج الملحدين و بالاخص من حرميين ... الا يوجد إن  في الموضوع...

جئت من مجتمع يناقض أفكاره ... يجوز للمراه خروج و يحق لها بمطالبه حقوقها و لكن في إطار البيت او بجمله اخرى في إطار قبضه الرجل ....

جئت من مجتمع يسب نفسه  لأنه يسب فعل الأخرين و لا يمضي ثواني ... حتى يرتكب نفس الفعل ...

جئت من مجتمع يلوم غيره و كأنه هو الملاك الذي لا يخطئ... أنظر إلينا ... أنظر للمجتمع ...

نحن لا نريد الحكم ... و لكن نريد حياه الكريمه ... و لا تنحصر في الاخره ...

نريد الدنيا و الاخره ... بما يرضي الله ... كما آتى من القرآن و السنه و ليس من لسانكم ... تحللون ما تشاؤون و تحرمون الكثير ... أنتم من ترمون الشباب المجتمع ... بأفكاركم و إعتقاداكم المعقده .. الإسلام هو الحل الوحيد ... الإسلام الحقيقي هو الحياه ... و الحياه تشتق من الإسلام ... فلا ترموا مجتمعكم في الظلام ... بل أنوروهم ... لتستطيعوا ان تهنوا في الدنيا و الاخره ... بدل تأنيب الضمير و الخوف من إقتراب الموت ....
 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق