]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحلام اليقظة:بقلم منال بوشتاتي

بواسطة: Mànàl Bakali  |  بتاريخ: 2014-01-05 ، الوقت: 14:37:13
  • تقييم المقالة:

 

عاصفة نزلت كالصاعقة على قلبي ابتسمت قائلة:يالتني في حلم   وأخذت في الإنتظار عسى أن توقظني أمي من مضجعي

أعد الثواني وأغير مكاني وأسأل نفسي متى سأستيقظ من هذا الكابوس?

تمر الأيام وأنا على أمل الاستيقاظ  من الحلم والهروب من الواقع لكن الحقيقة تبقى حقيقة مع أننا لانستوعبها ولانتحمل عبء ضغوطها

ومعجم التضاد رفيق أحلامي أينما ذهبت أجده أمامي

يداهمني كالظل ويجرحني كالسيف ويضرم حديقتي كالنار لدرجة أني أصبحت متيمة بهذا التضاد الذي يعرقل حياتي

ماأروع أحلامي وأنا واقفة أستلم جائزة الإبداع وديواني في الكل البلدان ماهذا الحظ ؟ لاتوقظيني أرجوك انتظري ريتما أشكر الحضور الكرام   ياللحظ المهجور

استيقظت على ضجة التلفاز !!

جهزت حقائب السفر إلى أمريكا فأيقظتني الجارة بعتابها لولدها قبل الصعود بالطائرة

كم أنت جميل أيها الحظ !

ويشرفني بأن نكون أصدقاء مارأيك ؟ لما تضجر مني مهموما ؟ ألايمكنك انتظاري حتى في أحلامي؟

هكذا الحياة وعلينا دائما بأن نرضى وإني اليوم سعيدة بهذا الحظ المهجور

  أقنعت نفسي أمرا أن الحزن غير دائم والأحلام تبقى مجرد أحلام

ورغم حرارة الواقع أسخر وقت الضيم وأقول إنه كابوس وحلم مفزع وأضحك

وعندما أحلم شيء جميل أحسب نفسي حصلته عليه في ذاكرة خيالي وطبعا لاأوهم الناس بذلك لأن هذا تعبير تصويري أرتاح أنا فيه

لأبقى دائما سعيدة محلقة في فضاء الأزهار مرتفعة عن رفات الأشواك

مجرد خربشات بقلمي:منال بوشتاتي

مقتطف من يوميات من فصل أحلام في اليقظة


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق