]]>
خواطر :
يا فؤادي ، أسأل من يسهر الليالي بين آمال اللقاء و الآلام الفراق ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

استرجعت حياتي

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2014-01-05 ، الوقت: 12:47:34
  • تقييم المقالة:

القلب يخفق بحنين الامنيات كمراهق بين احضان الفاتنات

يحس في صداه الحب  وفاء حنان الامهات

رجعت الروح لقلبي لما رجعت  اليه حياتي

حبيبتي عابت عنه  اصبح بلا نور مثل قبر الوفاة

لا تحس بداخله الا الحزن و الاهات

و النار تلهب جثة بلا  روح في الظلمات

الان و قد رجعت روحي فوداعا للظلمات

النور جعل الدم يعدي الخلايا لتتحقق امنياتي

و اعيش مع حياتي يروحي التي اعطت لقلبي حياتي

احس اني تحررت من سجن الحياة لداتي

كعصفورا كان يسكن قفصا يمنع الحريات

استطيع ان احلق و ابلع السبع سموات

مع الحبيب الدي احبه و انشد اروع الاعنيات

فيها وفاء و تقدير لشهداء مفاومة الظلمات

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق