]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ابني العزيز

بواسطة: هبه عادل  |  بتاريخ: 2014-01-03 ، الوقت: 22:17:11
  • تقييم المقالة:


ابنى العزيز منذ ان كان عمرك لحظات وانت فى عينى أعز الرجال واليوم و قد أصبح عمرك ستة عشرة عام ما زلت فى عينى ذلك الصغير ولكنك كبير بالافعال فانت صديقى و ابنى و اخى و حبيبى الذى يسكن بين حنايا القلب والوجدان حتى ولو بلغ عمرك ستون عام واتضرع الى الله داعية ان يجعلك من الناجحين على مر الاْعوام بار بى حليم على مهما بدر منى من أفعال فبالامس كنت الصبى واليوم شاب وفى المستقبل أحن الرجال فلا شئ أرجوه من هذه الحياة الا ان أراك من العظماء و أرجو من الله عندما يشيب الشعر و تهن العظام و أصبح الكبيرة الصغيرة أن تكون لى سنداً فيما بقى لى من أيام وان تحنو على و سوف يكون هذا لى أعظم انجاز وادعو الله أن يمتعك بالصحة و العافية و كل عام وأنت أعز الاحباب


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق