]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

هكذا تعلمت

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-03 ، الوقت: 22:16:19
  • تقييم المقالة:

هكذا تعلمت و هكذا علمتني الحياة ،هي من أراني أن الكتابة هي تلك الكلمات التي تصل لعقول و قلوب البشر من دون مصدات ،هي تلك العبارات المترابطة و المتناظرة و التي تعكس روح الكاتب ،بل هي مرآة لشخصيته ،بالله عليكم ألا تستطيعون معرفة شخصية الكاتب من خلال كتاباته ،و لكن عندما تغلب المجاملات و الكلام الممزوج بالتفكير عندها لا يمكن أن نستمتع بقرآءة المكتوب بل سنستغرق في التفكير فيه بدلا من التعايش مع ما هو مكتوب ،لا يجب التفكير في الكتابة بل يجب أن نترك روحنا هي الحكم و هي من يملي علينا ،يكفي فقط أن نمسك القلم و نكتب بكل حب و إخلاص و ،بكل طهارة و احترام ،صدقوني إن الكلمات التي لا تحمل في كيانها حقدا وكرها هي الوسيلة الوحيدة لإبلاغ الرسائل السامية لإنسان عشق الكتابة ،لا أحب أبدا قراءة شيئ أحس أنه كتب من دون كيان و إحساس،و أحب كثيرا قراءة الكتابات التي أحس أنها تنبع من قلب الكاتب ،قهل نستطيع أن نتحكم في قلوبنا ؟أخبروني ،و بالتالي فمقياس الكتابة مرهون بالقلب ،فإن نحن كتبنا غير ما نحسه ستكون كتبابتنا خالية و بالتالي لا تصل لقلوب البشر و أن نحن كتبنا من دون وعي عنده لا يمكن للكتابات ان تصل لعقول البشر ،أرجوكم فلتكن  كتبابتنا نابعة من أحاسيسنا الداخلية لتكون صافية من غير زوائد و إلا فهي ستكون مثل البن الممزوج بالماء و يال مذاقه العكر. .....................بفكر صافي و قلوب واعية نستطسعأن نكتب ما يفيد و ما يرفع المعنويات ..................بصراحة هكذا تعلمت


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق