]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أحرف تجتاز حاجز الصمت

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2014-01-03 ، الوقت: 06:56:59
  • تقييم المقالة:

إكتب ما شئت من كلمات الهوى 
وغازل تلك وامرح مع تلك
لم تعد تهمني متاهاتك وألعابك السخيفة
لا زلت مع جراحي أبكي الصمت 
لحظة غفوة على الماضي القريب
شاهدتك بالأمس القريب تتسكع
خلف أحلام الفتيات 
تغازل بعضهن
وتسامر أخريات 
وأنا خلف أمنياتي أنتظرك بصمت ذاتي
فأمنياتي المبعثرة جعلتني أحن 
على مشاعري المقيدة بك 
إبتعد عني أرجوك
بالأمس كنت مع أخرى تعاتبها وتضحك 
وتبتسم شفاهك لها
بان العشق في عينيك
فأنا لم أعد كما كنت 
اعتزلت الغرام 
إستوقفتني كلماتك بالامس
هزّت مشاعري الصماء 
بت على يقين كم أنت فتى مراهق 
تأخذك الحروف حيث اللهو والمرح
أنا أنثى لا ألتفت الى الوراء
فلا تعاتبني على البعاد
ولا تطلب مني المجيئ 
والغفو بين أحضانك
همسك لم يعد يشجيني
وأمسياتك لم تعد تؤرق فيّ الحنين
راحلة أنا حيث أستكين بغربة ذاتي
فأدعك تختال بعيداً عني
وأنا مع صمتي ومشاعري
إبتعد عن طريقي
لم تعد كما كنت قلبي وروحي
بت أرتشف قهوتي وقد خانتني مشاعري 
لم تعد يداي تشعر بك
ولم تعد تكتبك حروفاً بين السطور
ففي معصمي ألف من الورود
رميتها وأتلفت بعضها 
علّي أشفي غلّ أيامي 
التي كانت تستغيث بك
على تلك الطاولة أمامي 
باتت صورتك مشوشة
لم أعد أراك 
بت وهم 
من حلم الأمس
باتت عقارب الساعة تزعجني 
فمللت الإنتظار
وبات موعدي معك حلم وكان
وأنا وحيدة بيني وبين ذاتي
وأقلامي وأوراق تطايرت 
فمزقت بعضها
لأنها لا تريد الإنصياع لكلماتي 
باتت تكتب عنك غصب
فما استوعبت 
فألهبت أحاسيسي من جديد
فجردت ذاتي من مشاعري
ولبست ثوب الفراق
وإنحنيت للملمة بعض آمالي
أملة بغد أفضل
وألملم ما بقي مني من حنين بعثره الزمن
لا أنت هنا ولا بقيت
أحرف تجتاز حاجز الصمت
بت إنسانة ترتجي السكون لتهدأ ذاتها
بعدما تحطمت أمنياتي قربك
وتكسّرت على قارعة الطريق
حيث الخيانة الكبرى 
حيث أوراقك باتت شفافة أكثر 
بت أراك فيها
ما تكتب بات واضحاً
باتت كلماتك تبعثر ذاتك
فتغيرت وتبدلت ألوان حكاياتي معك
لما صرخت عندما تركتك
أأنا حبيبتك!
أم تريد إشعال نار الغيرة بين أضلعي 
فأقول لك يا هذا نجحت في الإختبار
لا جديد عليك 
فلم يعد قلبي كما كان
بات نبضه غريب يؤرق
فيّ
الحنين ويمتحني بأوقات غريبة لم 
أكن إليها ...مستعدة
أنا أنثى لا تنحني لتلتقط ما سقط منها 
قلمي وما سطر 
لحن الخلود
ناريمان
‏الجمعة, ‏03 ‏كانون*الثاني, ‏2014
08:16:27 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق