]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اطفالنا والمسرح

بواسطة: Neno Huny  |  بتاريخ: 2011-11-10 ، الوقت: 19:47:00
  • تقييم المقالة:

اطفالنا هم رمزالمحبه والوفاء والعطاء وهم كل شى فى حياتنا لولهم ما اكتمل المشوار اقصد هنا نشاطهم المغروسه المتنوع فى داخلهم فكل طفل لذيه مؤهبه قد غرست فى عقله منذ الطفوله ولا يسطيع تنميتها لعدم وجود الامكانيات المتوفرة له لهذا السسب ابتعد الطفل عن ساحه النشاطات واصبح بعيدا عن حلقه النشاط فالطفلله موهبه خاصه له فى كل شى حتى فى المسرح لذيه موهبه التمتيل يسطيع ان يمتل ويقوم بحركات قد تصلح للمسرح فكل حركه تعبرعن لوحه فنيه رائعه قد رسمها فنان صغير يعبر عن احساس بالفرحه وهو يصعد على خشبه المسرح بكل حريه وتفاؤل بالحياة وهو يخبط اقدامه بقوة على خشبه المسرح وكانها خيول عربيه اصيله تجرى على سياج المسرح وهو يحرك كل جسمه وكانه يلعب فى ساحه الرياضه فهو يقلد كل مايدورفى واقعه على المسرح


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق