]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الـــفلــول . بقلم : سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2014-01-02 ، الوقت: 18:22:34
  • تقييم المقالة:

الفلول    بعد أحداث الخامس والعشرين من  يناير أطلق لقب الفلول علي أفراد الشعب الذين رفضوا تلك الأحداث وأعتبروها نكسة في الوقت الذي كان يهلل لها الجميع ويسارعون للانتساب إليها ويفخرون بمشاركتهم فيها .

  وتحديدافقد أطلقت تلك الكلمة في البداية علي من أيدوا الرئيس مبارك  ورفضوا أهانته، وقد مر وقت أعتبر فيه الفلول شيئا مقززا ينقر منهم الجميع لدرجة وصلت حد مقاطعة البعض لهم  ، ومع مرور الوقت ومع الهجمات التي كان يتعرض لها الجيش وظهور من رفضوا ذلك ودافعوا عنه اتسع مفهوم الفلول فأصبح من يؤيد الجيش والشرطة في نظر الثوار الأحرار  أيضا فلول وبالقطع كان الفلول الذين يؤيدون الرئيس مبارك  لديهم نفس المبدأ من البداية وهو الدفاع عن الجيش والشرطة ورفض الإهانة لكن الفارق أن الفلول الذين أيدوا الرئيس مبارك والجيش والشرطة كان يرفضون أحداث الخامس والعشرين من يناير ويصرون علي أنها نكسة وليست ثورة وهذا ما لم يكن موجودا عند كثيرا  ممن أطلق عليهم فلول بعد أن   اظهروا التأيد للجيش والشرطة فقد كان  الكثير من هؤلاء يعترفون بأن يناير ثورة .     

وبمرور الأيام ومع بداية ظهور الحقائق بدأ يظهر مدي وعي تلك الفئة من الشعب وأخض بالذكر الفلول الذين أيدوا الرئيس مبارك ورفضوا النكسة فكل كلمة وكل رأي لهؤلاء أثبتت الأيام صحته ، كما أن هؤلاء هم من ساهموا في إتقاذ الوطن وساعدوا علي كشف مؤامرة 25 يناير فلو افترضنا أنهم هللوا ل25 يناير كما فعل البعض وأيدوها فكيف كان  سيكون الحال ؟ لو حدث ذلك ربما كان من المستحيل كشف هذه المؤامرة ومن شاركوا فيها وما كان لأحدأن يخرج الأدلة التي توضح حقيقة تلك  الأحداث .

فكل التحية للفلول الذين أثبتوا أنهم الفئة الأكثر وعيا وحبا لهذا الوطن وبعيدا عن المعني اللغوي لتلك الكلمة وعن أي معني اصطلاحي سابق لها استطيع أن اعرف الفلول  بأنهم فئة من الشعب المصري امتلكت من الوعي ما جلعها عصية علي تآمر الأعداء وخداعهم فئة أحبت الوطن وعملت بكل جهدها من أجل الحفاظ عليه وكشف المؤامرة التي تعرض لها فئة عرفت قيمة أبطال وطنها ورموزه فقدرتهم ودافعت عنهم فئة مصرية خالصة يجري حب الوطن في عروق في فرد من أفرادها.

 هؤلاء هم الفلول  الذي أسعدني أن يصفني  كل من كان يقرأ كتاباتي   من مؤيدي  النكسة بأنني  كاتبة الفلول ظنا منهم  بأنه ذم لي دون أن يدروا  أنها مدح وشرف .بأن انتمي إلي الفئة من المصريين .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق