]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر تائه

بواسطة: Dii Thë ColD-ônë  |  بتاريخ: 2014-01-02 ، الوقت: 17:34:59
  • تقييم المقالة:

 

أؤنب نفسي ... أعذبها ... أعاقبها .. حين أتذكر ... حين يعود إلى خاطري  حبي لك ...كنت ألوم نفسي ليس لاني أحببتك .... بل لان عيناي سقطت في عيناك ذالك اليوم ..... ألوم نفسي و أنى اعلم انك توأم الروح المتعجرف ..... اضحك مرارة حين أرى تلك الصورة ... تلك المصرحة التي لم تلعب..... ذلك المشهد الذي أراك فيه الملكة و ترينني فيعه المزارع ...

لماذا انتن هكذا ... لماذا ... حتى في تلك القصص .... يقع الأمير في حب الفقيرة .... في حب المزارعة....في حب الخادمة ..

لكنني لم اسمع يوما عن أميرة نضرت بطرفة عينها إلى بقية الرعية .... حتى الجميلة ما كنت أتوقع أن تقع في حب الوحش لولا قصر بأواني متحدثة...اسخر من نفسي لاني كنت أظن ان قصتنا ستنتهي بـ "عاشوا سعداء إلى الأبد " .....وابتسم مستنتجا أن إلى الأبد بهذا القصر...لكنني سأتحرر من قيدك الملكي ... من جبروتك الخلاب ... من تسلطك الراقي ...سأبحث عن أخرى ...ساحبها حتى لو كانت ساحرة شريرة ساحبها ليس لتاج غرور براق فوق رأسها بل ساحبها بقبعتها السوداء التي لا تحمل سوى شيئا واحدا.... التواضع 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق