]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الدين والسياسة

بواسطة: م.احمد حسن احمد  |  بتاريخ: 2014-01-02 ، الوقت: 16:15:05
  • تقييم المقالة:

 

السياسة من فعل ساس تعنى القيام على أمور الناس وتسيرها وإدارتها ويكون ذلك من خلال نظام سياسي ورجال سياسة وأحزاب سياسية لها أيدلوجيتها فإذا كنا نتحدث عن إدارة الدولة كنظام سياسي فان الإسلام لم يحدد نظام معين بل حدد المضمون الصحيح لها وما يجب من  الراعي والرعية فلتسأل نفسك هل يصلح رجل الدين (الشيخ) في السياسة وهل يصلح رجل السياسة في الدين وهل يوجد رجل دين وسياسة معا؟لا يصلح رجل السياسة في الدعوة للدين وانمايصلح في توفير وسائل الدعوة وإتاحة المنابر الدعوية ولا يصلح رجل الدين في السياسة سوى حث الساسة على الالتزام بما جاء به الدين في هذه الأمور  انه من الصعب أن تجد رجل دين وسياسة معا وإنما يمكن أن يجتمع الدين والسياسة معا فالسياسة من دون الدين تكون سياسة فاشلة فالدين يمثل قوام السياسة الرشيدة فالحزب السياسي يكون له فكر معين بغرض تحقيق سياسة ناجحة وتكون أكثر نجاحا حينما يكون له فكر اسلامى يترجم ذلك في برنامج وأساليب إدارة الحزب وما يتعلق به لكن هناك من يسئ استخدام الفكر الاسلامى في توظيفه في السعي لإنجاح حزبه ويكون ذلك في الانتخابات وربطه بالتدين  ولعل هذا من أكثر الأشياء التي تسئ استخدام السياسة وتحويل السياسة من تسييس لأمور الناس إلى تسييس لأمور الحزب وهذا يعد خروجا عن مبادئ الدين ولهذا يسمى بخلط الدين بالسياسة وليس تجانسا بينهما أو فصلهما فالإسلام دين ودولة يصلح في شتى المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية فالدين الإسلامي أتى شاملا لكل الأمور بما يحمل من صلاح للبلاد والعباد

ملحوظة :للوصول وفهم معاني المقال يجب قراءته جيدا حتى أخره


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق