]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مصر و ثوراتها

بواسطة: م.احمد حسن احمد  |  بتاريخ: 2014-01-02 ، الوقت: 12:09:02
  • تقييم المقالة:
  ثورة‏١٩‏١٩: نتيجة لتدهور الظروف السياسية والاقتصادية في  مصر قام الزعيم سعد زغلول وعبد العزيز فهمي وعلى شعراوي وثلاثة آخرون بالذهاب إلى اللورد السامي البريطاني لعرض مطالبه في أن ينال الشعب المصري استقلاله ولكنه أعتبر الزيارة غير رسمية لعدم تمثليهم للأمة فصيغ توكيل وتم توزيعه على الشعب المصري  وتم توكيل سعد زغلول كزعيم للأمة وبدأت الإذاعة المصرية تناشد المواطنين بعدم الاستماع إلى دعاة الفوضى وأخذ سعد زغلول يخاطب السفارات والقناصل الأجنبية فأرسلت السلطات البريطانية عدة تحذيرات له حتى تم إاعتقاله ونفى إلى جزيرة مالطة ٩ مارس١٩١٩و اندلعت في مصر أول ثورة شعبية خرج المسلم والمسيحي يدا"واحدة شعارهم الدين لله والوطن للجميع وخرجت النساء لأول مرة وطلاب الحقوق . تلك المظاهرات أظهرت للاحتلال مدى قوة وعظمة الشعب المصري وتم السماح للوفد المصري للسفر إلى باريس لحضور مؤتمر الصلح. لم يستحب أعضاء المؤتمر لمطالب الوفد المصري فعاد المصريون  إلى الثورة وقاطع الشعب البضائع الانجليزية وألقى القبض على سعد زغلول ونفى إلى جزيرة سيشل فازدادت الثورة اشتعالا وحاولت انجلترا القضاء عليها بالقوة لكنها فشلت نتيجة لقوة الثورة التي راح فيها اكثرمن 800 مصري. صدر تصريح ٢٨فبراير١٩٢٢الذى بنص على (إلغاء الحماية البريطانية من على مصر ،إعلان مصر دولة مستقلة ذات سيادة على أرضها ،صدور أول دستور مصري  سنة ١٩٢٣،تشكيل أول حكومة منتخبة برئاسة سعد زغلول،الإفراج عن المعتقلين السياسيين ،عودة وزارة الخارجية ) ولكن لم تترك انجلترا مصر وظلت متمركزة في منطقة القناة حتى عام ١٩٥٦. ثورة٢٣ يوليو١٩٥٢: ﺑﻌﺪ ﺣﺮﺏ١٩٤٨ﻭﺿﻴﺎﻉ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻇﻬﺮ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻷجرار ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﺑﺰﻋﺎﻣﺔ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﻭﻓﻲ٢٣ﻳﻮﻟﻴﻮ١٩٥٢ﻗﺎﻡ ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻢ بانقلاب عسكري ﻣﺴﻠﺢ ﻧﺠﺢ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺍﻓﻖ ﺍﻟﺤﻴﻮﻳﺔ ﻓﻲ ألبﻼﺩ ﻭﺃﺫيع ﺍﻟﺒﻴﺎﻥ ﺍﻷﻭﻝ لمجلس ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻧﻮﺭ ﺍﻟﺴﺎﺩﺍﺕ ﻭﺃﺟﺒﺮﺕ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﻤﻠﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺘﻨﺎﺯﻝ ﻋﻦ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﻟﻮﻟﻲ ﻋﻬﺪﻩ ﺍﻷنير ﺃﺣﻤﺪ ﻓﺆﺍﺩ ﻭ ﻣﻐﺎﺩﺭﺓ البلاد ﻓﻲ٢٦ﻳﻮﻟﻴﻮ١٩٥٢. ﻭﺷﻜﻞ ﻣﺠﻠﺲ ﻭﺻﺎﻳﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻌﺮﺵ ﻭﻟﻜﻦ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺍﻻنور ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻲ ﻳﺪ ﻣﺠﻠﺲ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺍﻟﺜﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺸﻜﻞ ﻣﻦ ١٣ﺿﺎﺑﻂ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻫﻢ ﻗﻴﺎﺩﺓ ﺗﻨﻈﻴﻢ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻷجرار ﺛﻢ ألغيت ﺍﻟﻤﻠﻜﻴﺔ ﻭﺃﻋﻠﻨﺖ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭﻳﺔ ﻓﻲ١٨ ﻳﻮﻧﻴﻮ١٩٥٣ﻛﺎﻥ ﻗﺎﺋﺪ ﺎﻟﺜﻮﺭﺓ ﻫﻮ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﺃﻧﻪ ﺗﻢ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭﻩ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻀﺒﺎﻁ ﺍﻷجرار ﻛﻮﺍﺟﻬﺔ ﻟﻠﺜﻮﺭﺓ ﺇﺑﺎﻥ ﻟﻴﻠﺔ٢٣ﻳﻮﻟﻴﻮ ﻭﺫﻟﻚ ﻟﺴﻨﻪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻭ ﺳﻤﻌﺘﻪ ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻴﺶ وﻟﻜﻦ ﺻﺮﺍﻋﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻧﺸأ ﺑﻴﻨﻪ ﻭﺑﻴﻦ ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ، ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﺟﻤﺎﻝ ﺃﻥ يحسمه ﺇﻟﻰ صفته ﻭﺣﺪﺩ ﺇﻗﺎﻣﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺠﻴﺐ في منزله ﻟﺤﻴﻦ ﻭﻓﺎﺗﻪ. ﺗﻮﻟﻰ ﺟﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻨﺎﺻﺮ ﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺣﻜﻢ ﻣﺼﺮ ﻣﻦ١٩٥٤ﺣﺘﻰ ﻭﻓﺎﺗﻪ ﻋﺎﻡ ١٩٧٠ﻭﺍﺳﺘﻤﺪ ﺷﺮﻋﻴﺔ ﺣﻜﻤﻪ ﻣﻦ ﺛﻮﺭﺓ يوليو ونجحت الثورة في (القضاء على الإقطاع،إعلان الجمهورية وإلغاء الملكية،إنشاء السد العالي، تأميم قناة السويس،جلاء القوات الانجليزية، ‏المساعدة في إنجاح ثورات الدول العربية،تحسن أحوال الفلاح بقانون الإصلاح  الزراعي،مجانية التعليم الأساسي والتعليم العالي وإنشاء عشرة جامعات...) وما عليها (تهميش دور الأزهر وجعل شيخ الأزهر بالتعين لا بالانتخاب وإضافة وزارة الأوقاف وسجن واعتقال كل من يعارض سياسة مجلس الثورة،حظر جماعة الأخوان المسلمين وأصحاب الرأي والفكر المعارضين ،الوعد بتسليم السلطة خلال ستة أشهر من الثورة وحتى الآن لم تسلم السلطة،حل الأحزاب و القضاء على التعددية الحزبية والديمقراطية) . ثورة٢٥ﻳﻨﺎﻳﺮ٢٠١١: ﺛﻮﺭﺓ  ﺳﻠﻤﻴﺔ ﺍﻧﻄﻠﻘﺖ ﻳﻮﻡ ٢٥ﻳﻨﺎﻳﺮ٢٠١١ﻳﻮﻡ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺧﺘﻴﺮ ﻟﻴﻮﺍﻓﻖ ﻋﻴﺪ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺣﺪﺩﺗﻪ ﻋﺪﺓ ﺟﻬﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺍﻟﻤﺼﺮﻳﺔ والمستقلين، ﻣﻦ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺣﺮﻛﺔ ﺷﺒﺎﺏ٦ﺃﺑﺮﻳﻞ وحركة كفاية و ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﻠﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﻷﻥ ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻛﺔ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻲ ﺗﺨﻄﻴﻂ ﻭﺍﺗﻔﺎﻕ ﺑﻴﻦ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﻘﻮﻱ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﺰﻭﻝ ﺇﻟﻲ ﺍلشارع ﺟﺎﺀﺕ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻟﻬﺎ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟًﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ اﻻاقتصادية ﺍﻟﺴﻴﺌﺔ ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻓﺴﺎد حكم مبارك.ﻗﺒﻞ ﻋﺎﻣﻴﻦ ﻗﺎﻣ مجموعة من الشباب ﺧﻼﻝ ﻣﻮﻗع ﻋﻠﻰ "ﺍﻟﻔﻴﺴﺒﻮﻙ "ﺑﺎﻟﺪﻋﻮﺓ ﺇﻟﻰ ﺇﺿﺮﺍﺏ ﺳﻠﻤﻲ ﻓﻲ٦ﺃﺑﺮﻳﻞ٢٠٠٨، ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎ ﻋﻠﻰ ﺗﺪﻫﻮﺭ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﻤﻌﻴﺸﻴﺔ، ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﻟﻘﻴﺖ الدﻋﻮة ﺍﺳﺘﺠﺎﺑﺔ ﻣﻦ ﺣﻮﺍﻟﻲ٧٠ﺃﻟﻔﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﻬﻮﺭ.ﻭﺍﻟﻨﺘﻴﺠﺔ ﺃﻥ ﺍﻹضرب ﻧﺠﺢ وظهرت من خلاله ﺣﺮﻛﺔ ﺷﺒﺎﺏ٦ﺃﺑﺮﻳﻞ، ﻭﻣﻨﺬ ﻋﺎﻡ ﻭﻧﺼﻒ ﻗﺎﻣﺖ ﺣﺮﻛﺎﺕ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﺑﺒﺪﺀ ﺗﻮﻋﻴﺔ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺤﺎﻓﻈﺎﺕ ﻟﻴﻘﻮﻣﻮﺍ ﺑﻌﻤﻞ ﺍﺣﺘﺠﺎﺟﺎﺕ ﻋﻠﻰ ﺳﻮﺀ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻓﻲ ﻣﺼﺮ ﻭﺑﻌﺪ ﺣﺎﺩﺛﺔ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻌﻴﺪ ﻗﺎﻡ ﻭﺍﺋﻞ ﻏﻨﻴﻢ ﻭﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻣﻨﺼﻮﺭ ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ ﺻﻔﺤﺔ ﻛﻠﻨﺎ ﺧﺎﻟﺪ ﺳﻌﻴﺪ لإظهار ما يحدث في السجون من تعذيب و انتهاك لحقوق الإنسان وحث المواطنين على المشاركة في الثورة.بعدإنتصار ثورة تونس زاد حماس الشباب فالتف حولهم الشعب في ميدان التحرير في ثمانية عشر يوما قام مبارك بتقديم تنازلات كإقالة الحكومة وتعين نائب له وقام بترهيب المتظاهرين ففتح السجون وهربت المساجين وقام بالتحريض على موقعة الجمل و قتل المتظاهرين،فشلت كل محاولاته التي انتهت بتخلي مبارك يوم١١فبراير٢٠١١ عن السلطة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي حل مجلسي الشعب والشورى وتم وضع دستور جديد للبلاد ونهاية حكم العسكر وانتخاب أول رئيس مدني لتنطلق مصر نحو أفاق المستقبل

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق