]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

رسالة إلى أصدقائي في مجموعة 08 ماي 1945

بواسطة: جمال الصغير  |  بتاريخ: 2014-01-02 ، الوقت: 01:35:58
  • تقييم المقالة:

 

 

 

 

 

رسالة إلى أصدقائي في مجموعة  08 ماي 1945؟!  جمال صغير 02 جانفي 2013 |  إن مشكلتنا كبيرة  في مواجهة هدا النظام العنيف  ، بلي وهيا أكبر أن نصف المعارضين الكارهين الذي معنا في مواجهة هدا النظام الغاشم هم ظاهريا هكذا ولكن باطنيا مشكوك فيهم ، بحيث إن المعارضة إدا طالت  ولم  تحرك النظام أو تجعله يعمل حساب لها  فيها محكوم عليها بالفشل  لأن النظام في سنوات ممكن يكبر ويسيطر على الأماكن الحساسة في الدولة ،لأن النظام ممكن  يقتل أصحاب الضمير ويدخل مكانهم وحوش برية لا تعرف الشعب وإنما مصالحتها وهدا يفيد النظام.
إن  فعل الأصل مفهوم  ولكن من نوجه في النظام غير معروف ، هل ينفعنا تصوير الفقراء ووضعهم في يوتيوب  أو المواقع الاجتماعية ، هل هدا يكفي لنفرض إستراتجية الموحدون  والجدين  لفرض هيمنة الصدق وأسلوب الحسن الذي الجميع ينادي بيه تحت حكمة اسمها أموال الشعب ،  لم نعرف لحد الآن من هو عدونا  من هو بتحديد الذي يجب أن نكون  له أعداء  أكثر  من 11 سنة أو أكثر ونحن نرى حركة رشاد تتكلم وتتكلم  ولم تفعل شيء لهدا النظام ، أيعقل أنه لا توجد سلطة  فوق سلطة الجنرال  توفيق  أقسم برب العباد وهو خادم فعلي ومطيع  لمن يدعون أنفسهم كبار الجزائر  . جميع  السياسيين الذي ضاقوا  المر  في سنوات الجمر أصبحوا مجرد تاريخ فيه لا انفعالين فيه  والبعض حارب هؤلاء بطريقة احترافية شيطانية قدموا لرأي العام  على أنهم  إرهاب زرعوا الفتنة  وأن  الجيش فعل صح عندما انقلب على الجبهة الإسلامية ، فهل  فكرنا في توحيد صفوفنا ودخول إلى الجزائر بقوة إعلامية  مثلا ، أكيد لا اشتغلنا على   الشبكة العنكبوثية  التي تنجح فيها الفضيحة  التي  تهمز  إلى  النظام  ، والمشكلة أن أي فيديو نقدمه  يكون خطير  تعتبرنا  كومندوس الجرائم الإلكترونية أننا إرهاب ، لكن الأهم أنهم يحاربوننا بأسلحتنا  التي   يحددون مفاهيم عقولنا إلا درجة نقول  والله إننا لم نحرك النظام  عنا  ولم يقول شيء عنا . .   كلامي ليس  للتوقف وترك النظام بحالة وإنما زعزعته  فقط  دامت سنوات ولم ننجح بعض  ، أريد أن أقول  أحبائي علينا المثول والعدول  والتوقف للحظة ألا ينفع أن نتفق في شيء  يفيد الجزائر مثلا .    

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق