]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طفل و وعد كبير

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2014-01-01 ، الوقت: 23:22:38
  • تقييم المقالة:

أنا طفل أنام بهناء لا أفكر في ما الذي يجب علي فعله لكي أحظى بحب هذا أو أفكر كيف أرد على هذا ،أفكر فقط كيف سألعب و ألهو غذا ،أفكر كيف سيكون يوما مليئا بالنشاط ،بالفرح و السرور ،أفكر كيف سأحب من دون مقابل ،كيف سأنشر الدفئ و الحنان بالبيت ،كيف سأجعل عائلتي تسعد في كل يوم ،و أفكر أيظا في كيف سأجعل كل ساعة من ساعات حياتهم تمر بذكرى جميلة ،هذا أنا طفل ،فقط طفل لا أرغب بأن أكون خارقا و لكن فقط أن أغير ،و لا أريد أن أكون ثريا و لكن فقط منفقا ،هذا ما تعلمته من طفولتي و هذا ما أدركته و أنا صغير ،عرفت الحياة كأنها مروحة أوجهها مثلما أريد ،و لم أدري أبدا أن هناك مفاهيم مثل الحقد و الرد بالمثل و المعاكسة و القسوة ،هي لم تكن و لن تكون من مفاهيم كناشي ،و لن أشرحها حتى لا أغوص في غياهبها ،يا ريت الدنيا تدوم بنقاء الأطفال و ببراءة أفواههم ،فهم مرآة للطيبة و الحنان ،يفعلون الأمور و لا نية لهم بالأذية ،هذا طفل و ذاك طفل ،هم من ينشرون الرحمة في القلوب بنظراتهم الفاتنة ،أفتن في كل مرة أطلع إلى ضحكاتهم و التي نتهلل بسماعها ،يا ريتني ظللت طفلا أغرد في سماء الدنيا دون أن أعرف كل هذا الشر الذي تتنفسه الحياة ،و لكن حقا جميل أن نعيش بقلوب صافية وسط الظلام فذات يوم سننشر نورنا في هذا الظلام و هو أكيدا سينقشع ،و هذا وعد إبتسام 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق