]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

طلاق عربي

بواسطة: Yazan Al Shakohi  |  بتاريخ: 2014-01-01 ، الوقت: 13:25:10
  • تقييم المقالة:

بعدَ أنْ قرأَ العناوينْ , تصفحَ العباراتْ التاريخية البراقةْ

و في البداية وصمةُ عارْ

و بإختصارْ

يختارُ الفهرس:

1- امةٌ

2- عربيةٌ

3- واحدةْ

تُقلبُ ريحٌ غربيةٌ الأوراقْ .... و تبحثُ في الوحلِ عن الأعراقْ

تَستَرقُ النظرَ على العنوانِ الأولْ .... أمةٌ مطعونةٌ في الظهرِ حتى الإختراقْ

يتوسعُ بؤبؤ عينهِ , و تبكي عيون الأجنبيّ فرحاً بالإنتصارْ

لا بأسْ

بيصقُ على الإبهام و السبابة و ينحو نحوهُ الى العنوانْ الأخر .... عَـــربيةْ

و في عينيهِ نظرةُ الإفتخارْ !!

كادتْ أنْ تكونَ ديناً للإعتناقْ ... عربية !! ... نعمْ .. يجرها حِمارانْ

نحو الهاوية ... كل خطوط النهاية هي خطٌ جديدٌ للإنطلاقْ

كادْ أن يصاب بالصُداعْ العروبي ... مرضٌ ... علاجهٌ استئصالٌ جذري

لا بأسْ !!!

الوحدةْ ... الإتحادْ ... واحدةْ ... كلماتٌ براقةْ .... يا للـباقةْ ...

يقرأُ تاريخاً وحدوياً مجيداً .... ثمْ يُمعِن النظرْ في صورةِ المأذونْ

أمةٌ تعاني من خلعِ الولادةْ .... عربيةٌ يجرها حِمارانْ .... الوحدةْ

المأذون !!! ... يحملُ أوراق الإفتراقْ

طلاقٌ ... طلاقٌ .... طلاقْ

" عسى أن تكرهوا شيئاً و هو خيرٌ لكمْ "


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق