]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أنتِ

بواسطة: أوس اللقيس  |  بتاريخ: 2014-01-01 ، الوقت: 00:37:33
  • تقييم المقالة:
اليوم،
اخترتكِ أنتِ
وحدك
لتصيري لي العالم.
ولأحيا بين عينكِ 
طفولتي من جديد.
وكل ما كتبته منذ مئة عام،
صار لكِ.
وكل ما سأكتبه
سيكون لكِ.
كل المقاهي التي كنت أسكنها
هجرتها اليوم،
وسأسكنكِ أنتِ.
وبين شفاهكِ
سأرسم ضحكتي من جديد.
وفي ثنايا معطفكِ الأسود
سأنام بدفء
وسألون ذراعكِ بإسمي.
وعلى شعركِ الأسود
سيرجع ليلي مضيئاً
وسأدخن هناك،
وسأكتب
وأثور.
وسأحيا للأبد.
وكل الأوطان،
كلها
سأكتبها بعينيكِ
وسيكون اسمكِ بأحرفه الثلاثة
لغتي الجديدة.
يدكِ التي أمسكها الآن،
مرسوم عليها قدري.
والمقهى الذي يجمعنا الآن،
هو جزئي المفضل منكِ.
وهو مساحتي التي أعود طفلاً فوقها،
من ثم أكبر
وأتصنع اللامبالاة
والنضوج.
وأحرفي التي نثرتها منذ اعوام واعوام
في السماء
والهواء
والبحار،
ساجمعها لكِ من جديد،
حرفاً
حرفاً
وسأفرغها الليلة على طاولتنا الباردة.
فهل ستسمعينها؟
 
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق