]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وسقطت الأقنعة

بواسطة: عاشقة الوطن j  |  بتاريخ: 2013-12-30 ، الوقت: 19:48:46
  • تقييم المقالة:

وسقطت الأقنعة
جلسنا أمام التلفاز نرتقب نهاية المسلسل لنعرف نهايته فقد أصابتنا خيبة أمل ولم نكن نتوقع النهاية ولم نتخيلها في يوم الأيام .
لم أكن أعلم أن من حولي كانوا يلبسون الأقنعة ويتفنون بالتمثيل ولعب الأدوار ، حقيقة مرة كطعم الدواء لكن الدواء فيه فائدة ،كطعم المر نفسه وأمر 
أصعب شيء في الوجود أن تصدم بمن حولك ، تكن لهم الحب والاحترام ،وتتخذ لهم الأعذار دائما ـ،وتجد في قلوبهم الكراهية وتكن لهم الخير ويكنون لك الحسد والكراهية والغيرة ، ما يؤلم بالموضوع ,أن صاحب القلب الطيب ينظر له وكأنه عدو يجب التخلص منه بأي حيلة ,
حقيقة البشر أنهم متقلبو الأهواء ومن حال إلى حال ويصدق الإنسان ما يسمع ويغمض عينيه عن الحقيقة التي يعرفها في يداخله أن ما يسمعه يصدقه لأنه لا يريد أن يفكر بالأفعال التي يعلمها ويتيقن منها بكل جوارحه.
هل نحن في زمن يكذب به الصادق وصدق فيه الكاذب؟؟؟!!!.
هل نحن في زمن الكراهية والحق والحسد؟؟؟؟!!!
هل نحن في زمن كثرت فيه الشعوذة والسحر ويتفنون في أعمال السحر؟؟؟!!
هل نحن في زمن عبدة الشياطين ؟؟؟!!!
هل نحن في زمن الغش والكذب الإفتراء؟؟؟!!!
حقيقة تعذب الوجدان والضمير.
ولكن أقول:

سبحان من لو سجدنا بالعيون له 
علي حمي الشوك والمحمي من الإبر 
لم نبلغ العشر من معشار نعمته 
ولا العشيرا ولا عشرا من العشري
هو الرفيع فلا الأبصار تدركه 
سبحانه من مليك نافذي القدري
سبحان من هو أُنسي اذ خلوت به
في جوفي ليلي وفي الظلماء والسحري 
أنت الحبيب وأنت الحب ياأملي 
من لي سواك ومن ارجوه ياذخري
بقلم :
زينب صالح أبو عرابي

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق