]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

إلى قمة الجبل

بواسطة: أحمد قدرى  |  بتاريخ: 2013-12-30 ، الوقت: 19:28:42
  • تقييم المقالة:

ﺣﻮﻝ ﺳﻔﺢ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﻭﻗﻒ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺸﺠﺎﻉ ﻭﻗﺪ ﻭﻗﻒ
ﺇﻟﻰ ﺟﻮﺍﺭﻩ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻴﻦ . ﻗﺪ ﺃﻋﺪ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﻭﻣﻦ ﻣﻌﻪ
ﻋﺪﺗﻬﻢ
ﻭﻣﺆﻧﻬﻢ، ﻟﻴﺨﻄﻮﺍ ﺑﺬﻟﻚ ﺃﻭﻝ ﺧﻄﻮﺍﺗﻬﻢ ﻧﺤﻮ ﺗﺴﻠﻖ
ﺍﻟﺠﺒﻞ . ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﻀﻌﻮﺍ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺃﻭﻝ ﺻﺨﺮﺓ
ﻓﻰ ﺍﻟﺠﺒﻞ ﺗﺄﻛﺪﻭﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻣﻦ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻬﻢ ﻭﺗﻮﺍﻓﺮ
ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻷﻣﺎﻥ . ﺍﺗﺠﻬﺖ ﺃﺑﺼﺎﺭ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺻﻮﺏ ﺍﻟﻘﻤﺔ
ﻓﻰ
ﺇﺻﺮﺍﺭ ﻭﺗﺤﺪﻯ، ﻭﻛﺄﻧﻪ ﻳﺮﺳﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﻫﻮ ﻭﻣﻦ
ﻣﻌﻪ ﺭﺳﺎﻟﺔ ﻣﻔﺎﺩﻫﺎ ” ﻗﺎﺩﻣﻮﻥ ﻟﻦ ﻳﻌﻄﻠﻨﺎ ﺷﺊ ! “.
ﺑﺪﺃ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺑﻤﺪ ﻳﺪﻳﻪ ﻧﺤﻮ ﺃﻭﻝ ﺻﺨﺮﺓ ﻗﺪ ﺗﺸﺒﺜﺖ ﺑﻬﺎ
ﻳﻤﻨﺎﻩ ﺛﻢ ﻳﺴﺮﺍﻩ ﻟﻴﻤﺪ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻪ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﺧﻄﻰ
ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ، ﺛﻢ ﻟﺘﺒﺪﺃ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﺑﻮﺛﺒﺔ ﺳﺮﻳﻌﺔ ﻣﺸﻮﺑﺔ
ﺑﺎﻻﺻﺮﺍﺭ ﻟﺘﺒﻌﺚ ﻓﻴﻤﻦ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺘﺤﻔﻴﺰ ﻭﺗﺰﻳﻞ ﺃﻯ
ﻣﺸﺎﻋﺮ ﺧﻮﻑ ﻗﺪ ﺗﻨﺘﺎﺑﻬﻢ . ﺇﻧﻄﻠﻖ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻰ
ﺭﺣﻠﺘﻬﻢ، ﻟﻴﺒﺪﺃ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﻓﻰ ﺍﺧﺘﻴﺎﺭ ﺍﻟﻤﺴﺎﻟﻚ ﺍﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺔ
ﻭﺗﺠﻨﺐ ﺍﻟﻤﺴﺎﻟﻚ ﺍﻟﺼﻌﺒﺔ ﻗﺪﺭ ﺍﻹﻣﻜﺎﻥ ﻭﺍﻟﺴﻌﻰ ﻧﺤﻮ
ﺗﺬﻟﻴﻞ ﺍﻟﻤﺼﺎﻋﺐ ﻓﻰ ﺣﺎﻝ ﺍﻹﺿﻄﺮﺍﺭ ﻟﺴﻠﻚ ﺍﻟﺪﺭﻭﺏ
ﺍﻟﺼﻌﺎﺏ . ﻳﻌﻤﻞ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﺸﺎﺭﻛﺔ ﺗﺎﺑﻌﻴﻪ ﺭﺣﻠﺔ
ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ ﻛﻔﺮﺩ ﻣﻨﻬﻢ ﻭﺇﺛﺎﺭﺓ ﺭﻭﺡ ﺍﻹﺻﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻯ
ﻓﻴﻬﻢ .
ﻣﺎﻟﺖ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻧﺤﻮ ﺍﻟﻤﻐﻴﺐ ﺣﻴﻦ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺠﻤﻊ ﺇﻟﻰ
ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺠﺒﻞ، ﻭﻗﺪ ﺑﺪﺕ ﺃﻋﺮﺍﺽ ﺍﻟﺘﻌﺐ ﻭﺍﻹﺭﻫﺎﻕ
ﻋﻠﻴﻬﻢ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﺋﻤﺎ ﺣﺮﻳﺺ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺇﻇﻬﺎﺭ
ﺃﻯ ﺿﻌﻒ ﻣﻦ ﺟﺎﻧﺒﻪ ﻟﻤﻦ ﺣﻮﻟﻪ؛ ﻟﻴﺴﺘﻤﺮ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻰ
ﺍﻟﺼﻌﻮﺩ ﺑﻨﻔﺲ ﺭﻭﺡ ﺍﻹﺻﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻯ ﻛﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ
ﺃﻭﻟﻰ ﺧﻄﻮﺍﺗﻬﻢ ﻓﻰ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ . ﺣﻴﻦ ﺗﺴﺎﻗﻄﺖ
ﺑﻌﺾ
ﺍﻟﺼﺨﻮﺭ ﻣﻦ ﺗﺤﺘﻬﻢ ﺃﺑﺪﺍ ﻟﻢ ﺗﺬﻝ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﻢ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ
ﺳﺮﻳﻌﺎ ﺑﺎﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻤﺘﺎﺡ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺃﻗﺪﺍﻣﻬﻢ ﻋﻠﻰ
ﻗﺎﻋﺪﺓ ﺃﻛﺜﺮ ﺛﺒﺎﺗﺎ، ﻭﺃﺑﺪﺍ ﻟﻢ ﻭﻟﻦ ﻳﻌﻮﺩﻭﻥ ﺇﻟﻰ ﺳﻔﺢ
ﺍﻟﺠﺒﻞ .
ﻓﻰ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﺻﻞ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﺑﻨﻔﺲ ﺭﻭﺡ
ﺍﻻﺻﺮﺍﺭ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻯ ﺍﻟﺘﻰ ﻛﺎﻧﺖ ﻓﻰ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻟﻢ
ﺗﻔﺘﺮ ﺃﺑﺪﺍ ﻋﺰﻳﻤﺘﻬﻢ ﺭﻏﻢ ﺻﻌﻮﺑﺔ ﻭﻣﺸﻘﺔ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ
ﻭﺫﻟﻚ ﻟﺪﻭﺭ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﺍﻟﺒﺎﺭﺯ ﻓﻰ ﺇﻗﺼﺎﺀ ﻭﺗﺬﻟﻴﻞ ﺟﻤﻴﻊ
ﺍﻟﻌﻘﺒﺎﺕ ﻭﺍﻟﻌﻮﺍﺋﻖ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ . ﻭﺻﻞ ﺍﻟﻘﺎﺋﺪ ﻓﻰ
ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺣﺎﻣﻼ ﻋﻠﻢ ﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻨﺬ ﺑﺪﺍﻳﺔ
ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ” ﻓﻰ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺀ ﻳﻮﻡ ﺍﻷﺣﺪ
ﻗﺪ ﻭﺻﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﻤﺔ ! ” ﺛﻢ ﺍﻟﺘﻒ ﺣﻮﻟﻪ ﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻴﻦ
ﻣﻌﺮﺑﻴﻦ ﻋﻦ ﺳﻌﺎﺩﺗﻬﻢ ﺑﻘﺎﺋﺪﻫﻢ ﻗﺒﻞ ﺳﻌﺎﺩﺗﻬﻢ ﺑﻨﺠﺎﺡ
ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ . ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻘﻤﺔ ﻫﻴﺎ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﺸﻮﺍﺭ
ﻭﻟﻜﻨﻬﺎ ﻓﻘﻂ ﺃﺻﻌﺐ ﺭﺣﻠﺔ ﻓﻰ ﺳﺒﺎﻕ ﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻭﺍﻟﻨﺠﺎﺡ.


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق