]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " أدب الخُصومةْ " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-12-30 ، الوقت: 13:21:15
  • تقييم المقالة:

.. " صَدْر الخُصومةْ " ..
.............................

كُنْ كَريماً يا ابنَ آدَمَ في المَلاحِمِ تنْتصِرْ ..

كلما أوْغَرْتَ صَدْراً للخُصومَةِ تنْفَجِرْ 

إنْ جَفَوْتَ السِّلمَ بالأوْهَامِ يَوْماً فاحْتسي ..

في سَبيلِ الظلْمِ مُرَّاً مِنْ ضَميْرِكَ يَنْحَدِرْ 

قدْ عَلِمْتُ مِن المَمَالكِ في زَوَالِ مُلوكِها ..

إنْ يُعادِيها الملوكُ يُذَلُّ فيها المُنْتصِرْ  

هَلْ هَدَاكَ الكُرْهُ يوماً صَوْبَ بابٍ للعُلا ..

هل تجَمَّلت المَدائن مِنْ حُطامٍ المُنْكسِرْ   

كُلُّ أحْلامِ الزعامَةِ لنْ تدوْمَ مَع الهَوى ..

والهَوى إنْ دَامَ سِرَاً فالنَّوائِبُ تنْهَمِرْ

الهَوى ذُلاً أرَاهُ ، ولن يُصادِقَ مُهْجَتي ..

لا تظنَ بأنَّ قلبِكَ عِنْدَ صَبْرِكَ يَنتحِرْ 

إنْ فُجُوراً ، فالمَهابةُ بَعْدَ عِزِّكَ تنْتهي ..

فاحْتَكِمْ للسِّلمِ دَوْمَاً في خِصَامِكَ واعْتبِرْ

واغتنِمْ للقلبِ حُبَّاً مِنْ حَياةِ المُصْطفى ..

واحْتسِبْ للهِ جَهْرَاً مِنْ ضَمِرٍ مُنْقعِرْ   

.............................
.. " عمرو المليجي " ..

مصــــر 30/12/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق