]]>
خواطر :
ظللتنى تحت ظل السيف ترهبنى...حتى استغثتُ بأهل اللهِ والمَدَدِ... ( مقطع من انستنا يا أنيس الروح والجسدِ)...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حديث النفس

بواسطة: محمد حسن  |  بتاريخ: 2013-12-30 ، الوقت: 11:29:41
  • تقييم المقالة:

حديث مع النفس: ....................... وراودته نفسه أن لك عيال وهم صغار ,فردها _مسرعا_ وللشهداء عيال فمن لهم الآن..؟! وردت عليه:ليس لك من الدنيا ما يحفظهم ويحميهم من السؤال , فقالها والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين.. فأردفت هى: أنت لست مستعد للشهادة ولك ذنوب كثيرة وعظيمة..

فأجابها وهل عندى أثمن من الدماء وأطهر كى تزيل مالحق بى من راااااااااان أثقل القلب واللسان.؟!

.........................

فغلبها بعد حوارها المبطىء المثبط وأقبل غير مدبر ورعشة ورهبة وتردد ولايزال ينازع ويقاوم..

وانطلق بعرق يغلف وجهه وكأنه فى نزعه الأخير من شدة وطأة الامتحان..

هو يحفز الناس ويحمسهم ويشجعهم أيكون مع القاعدين؟

إنه يريد أن يرى الله منه خيرا وقد كان.

فتشجع وانطلق يكابد..

فغلب وانتصر .

فحمد الله واستغفر

وارتمى فى أحضان شباب ضحى وصبر..

ورأى صورة شهيد فانهمر فى البكاء وشمر

وانتظر

وانتظر

واستبشر

لكن الله سلم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق