]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لك الله يا مرسي 114

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-29 ، الوقت: 21:04:37
  • تقييم المقالة:

 

208- عزام : عدم الاعتراف بالانقلابات .. أبسط سلاح سلمي لكسرها :

دعا المهندس حاتم عزام ، نائب رئيس حزب الوسط، جموع الشعب المصري إلى مقاطعة الاستفتاء على دستور الانقلابيين وعدم منحهم شرعية زائفة عبر الاستفتاء على دستوره.

وقال عزام، عبر صفحته على الفيسبوك"، "إيماناً بحق الشعب المصري في تقرير مصيره وفق آليات ديموقراطية يجب ألا يتم الالتفاف حولها.. إيماناً بحقوق آلاف الشهداء والمصابين والمحبوسين من رافضي الانقلاب العسكري، فلن أعطي أي شرعية لقاتليهم حتى يسقطوا ويحاكموا".

وأضاف "إيماناً بأن الشعب هو مصدر السلطة، وليس العسكر هو مصدر السلطة اعتماداً على قوة سلاح يمولها هذا الشعب من جيوب أبنائه.. إيماناً بأن الانقلاب لا يمتلك أي شرعية، وأن الشرعية هي ما أسس له الشعب من خلال آليات ديموقراطية موثقة ارتضاها عبر خمسة استحقاقات انتخابية حرة ونزيهة وشفافة.. إيماناً بأن الثورة المضادة تعود الآن على أكتاف الانقلاب العسكري تمهيداً لعودة النظام القديم، الذي قمنا بثورة 25 يناير ضده، فيأبى العسكر إلا أن يعود هذا النظام بفساده واستبداده ودولته العسكرية البوليسية".

وتابع عزام "إيماناً بأن ما يخطط له الانقلابيون الآن هو إرساء شرعية زائفة نتائجها مُعدة سلفا، في مسلسل دموي هزلي، فلن أقبل أن أكون أداة في هذه المهزلة، ولن أعترف إلا بشرعية العملية الديموقراطية التي أفرزتها ثورة 25 يناير لا الثورة المضادة.. إيماناً بأن الدولة التي تريدها ثورة 25 يناير هي دولة مدنية ديموقراطية، لا دولة يكون فيها العسكر سلطة فوق سلطات الدولة الثلاثة".

واستطرد: "إيماناً بأن اشتغال قادة العسكر بالسياسة يمثل خطراً على الأمن القومي لمصر ويفرغ جيشنا الوطني -الذي نحبه ونحترمه- من طاقاته وإمكاناته التي من المفترض أن توجه لمهمته الأسمى وليس إلى الصراعات السياسية.. إيماناً بأن الشرطة هي جهاز مدني -كما تنص كل الدساتير والقوانين- مهمته خدمة الشعب لا قمعه وإهانته وإذلاله بل قتله.. إيماناً بأن ثورة 25 يناير انطلقت لتطالب بـ "العيش والحرية والكرامة الإنسانية"، وأن هذا الانقلاب العسكري لا يؤسس إلا للقهر والقمع بما يقود البلاد إلى مزيد من الفساد والاستبداد ومزيد من الغنى للأغنياء أصحاب الجاه والسلطة والحظوة، ومزيد من الإفقار والإمراض والذل للفقراء والمحرومين".

وقال عزام: "إيماناً بأن مصر لن تتقدم ولن تزدهر إنسانياً واقتصادياً واجتماعياً، إلا في ظل نظم مدنية ديموقراطية حرة، لا عن طريق انقلابات عسكرية.. إيماناً بأن ثورتنا أتت لنلفظ عهوداً من التبعية لنسير في طريق استقلال القرار الوطني، عبر جعل الشعب هو مصدر السلطة والسيادة، وأن الانقلاب العسكري يكرس لمزيد من التبعية السافرة ليضمن بقاءه.. إيماناً بأن ما يحدث في مصر الآن ليس صراعاً أو تدافعاً سياسياً، بل ثورة مضادة تحاول أن تلتهم ثورة 25 يناير كل يوم بشكل سافر ومتسارع، فلا مكان الآن إلا لاستكمال ثورة 25 يناير لتحقيق أهدافها.. إيماناً بأن الانقلاب إلى زوال وأن المنتصر هو الثورة والإرادة الحرة للشعب".

وختم قائلا: "إيماني مني بكل ما ذكرت، فإنني سأقاطع الاستفتاء على هذه الوثيقة التي تؤسس للانقلاب وعسكرة الدولة والقتل والقهر والقمع والتبعية وعودة دولة الاستبداد والفساد، وأدعو كل من يؤمن بثورة 25 يناير إلى مقاطعة الاستفتاء على هذه الوثيقة ونزع أي شرعية عنها بإعلان المقاطعة".

وشدد عزام على أن أول "سلاح سلمي" لكسر الانقلابات هو عدم الاعتراف بها أو منحها أي شرعية.

..............................................................................

209 – عودة دولة مبارك و... تبرئة جمال وعلاء مبارك والزند وشفيق :

فى سياق مسلسل الثورة المضادة المستمر وبراءات مسئولى نظام مبارك السابق الذين أفرج عنهم جميعا تقريبا، وفى محاولة يائسة للقضاء على ثورة 25 يناير؛ قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، ببراءة نجلى الرئيس الأسبق حسنى مبارك، علاء وجمال مبارك، ورئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق الهارب (غيابيا)، فى قضية أرض الطيارين من تهمة تسهيل الاستيلاء على مساحة 40 ألف متر من أراض منطقة البحيرات المرة بمحافظة الإسماعيلية فى وقت أصبح فيه التعامل مع «حماس» جريمة خيانة عظمى!
وأعقب هذا رفع اسم شفيق من ترقب الوصول فى مطار القاهرة تمهيدا لوصوله، برغم أن هناك اتهامات أخرى موجهة إليه لم يتم الحكم فيها.
وتزامن هذا مع إصدار هيئة مفوضى محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة، تقريرها القانونى فى الدعوى التى تطالب بعزل ومنع رؤساء وأمناء وأعضاء أمانات الحزب الوطنى ولجنة سياساته وممثليه فى المجالس المحلية والبرلمانات من الترشح بالانتخابات ومنع الترشح للأحزاب والنقابات لمدة أقلها عشر سنوات؛ فقضت ضمنا بعودة الحزب الوطنى ووقف العزل السياسى لأعضاء الحزب.
كما صدر قرار آخر من المستشار أحمد إدريس، القاضى المنتدب من وزير العدل للتحقيق فى قضايا فساد وزارة الزراعة، باستبعاد الشبهة الجنائية من الأوراق وحفظها إداريا فى البلاغ المقدم من مجدى حسين، رئيس تحرير جريدة «الشعب»، والمرسى أبو المعاطى سالم، الكاتب بالجريدة، وصابر شوكت، مدير تحرير جريدة «أخبار اليوم»، وعبد الفضيل عبد العزيز مؤمن؛ ضد المستشار أحمد الزند، رئيس نادى القضاة فى تهمة التصرف فى 264 فدانا فى مدينة الحمم بمرسى مطروح.
كذلك رفضت دائرة طلبات رجال القضاء بمحكمة استئناف القاهرة طعن تقدم به 75 قاضيا من الموقعين على «بيان رابعة»، والذى طالبوا فيه بـ«إلغاء قرار شطبهم من النادى واستبعادهم من الانتخابات المقرر لها غدا، وتأجيلها، وإلغاء قرار شطب عضويتهم من النادى».
ورفضت المحكمة طلب القضاة المفصولين الذين اختصموا فى دعواهم المستشار أحمد الزند بصفته رئيس نادى القضاة، للمطالبة بتعويض شخصى، قدره 250 ألف جنيه، من جراء الضرر الأدبى والمعنوى لشطبهم.


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق