]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

خواطر لها صلة بالمرأة 12

بواسطة: عبد الحميد رميته  |  بتاريخ: 2013-12-29 ، الوقت: 20:24:10
  • تقييم المقالة:

 

24- المرأة أمية في الطبخ:

 

 

 

ولو كانت تحمل أعلى الشهادات , ولا أقصد بطبيعة الحال ب (الأمية) أنها لا تقرأ ولا تكتب , لكنني أقصد أنها ولو كانت مثقفة ثقافة عالية في أي تخصص- حتى ولو كانت طبيبة - فإن هوة كبيرة تُلاحظ في الغالب بين ثقافتها من جهة وبين طريقة ممارستها للطبخ من جهة أخرى , سواء كانت صغيرة أم كبيرة , متزوجة أم لا .

 

إن المرأة تراعي في الطبخ ( بحكم ضعفها عقلا وقوتها عاطفة ) :

 

          ا- العاداتِ والتقاليدَ .

 

          ب- وكذا ذوقَها أو أذواق أفراد عائلتها .

 

         جـ- وكذا طريقةَ الأم أو الجدة في الطبخ .

 

أكثر مما تراعي القواعد الطبية والصحية التي يقول بها العلمُ . ولقد أتيحت لي من قبل أكثرُ من فرصة وقدَّمتُ فيها الأدلة والبراهين على هذه الحقيقة من خلال أمثلة كثيرة وكثيرة جدا لمجموعة كبيرة من النساء المثقفات والمتزوجات من شرائح اجتماعية مختلفة ومن مناطق متعددة من الوطن (خاصة وأن ثقافتي في الطبخ الصحي لا بأس بها والحمد لله) . والذي حدث في الغالب هو اعتراف المرأة بصحة ما أقول , وهو اعتراف لا يتبعه – بعد ذلك- عمل أو تغير يُذكر للأسف الشديد .

 

ملاحظة : أنا أتحدث عن الأغلبية من النساء أو على الأقل عن الكثيرات منهن لا عن كل النساء بطبيعة الحال . ثم هذه وجهة نظري وأنا أحترم وجهة النظر الأخرى كل الاحترام. قد نتفق وقد نختلف , ولكن يجب أن نبقى دوما إخوة متحابين متآخين ذكورا وإناثا , " والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض ".
والله أعلم بالصواب  .

 25- كلُّ هذا التفرج حرامٌ :

تفرج الرجل على عورة المرأة الأجنبية حرام ثم حرام ثم حرام , عند كل علماء المسلمين بلا استثناء , سواء منهم القدامى أو المعاصرين , وسواء منهم المتشددين أو المتساهلين .وهذا التفرج من الرجل حرام في كل الأحوال الآتية :

 

1- سواء كانت المرأة أمامك حقيقة أو كانت معروضة عليك من خلال صورة ساكنة أو صورة متحركة أو من خلال فيلم أو مسلسل أو...

 

2- سواء كانت الصورة الظاهرة أمامك ملونة أو كانت بالأسود والأبيض فقط .

 

3- سواء كنتَ أيها الرجلُ – أثناء التفرجِ - مع الغيرِ أو كنتَ وحدك في غابة من الغابات فقط مع" ما وكلي".

 

4- سواء كنتَ وحدكَ – أثناء التفرجِ - أو كنتَ مع زوجتكَ أو كنتَ مع أيّ كان من البشرِ.

 

5- سواء كانتْ نيتك من وراء التفرج حسنة أو كانت نيتك سيئة .

 

كلُّ ذلك حرامٌ . ومن الأفضلِ لكَ شرعا أيها الرجلُ المتلبسُ بهذا الذنبِ أو المدمنُ عليه – إن غلبتك نفسُكَ - أن تتفرجَ وتقول " أنا أسألُ اللهَ أن يُغَـلبني في يوم من الأيام على نفسي وعلى الشيطان " .

إن هذا أحسنُ لكَ من أن تقول " ليسَ في التفرجِ شيءٌ من الناحيةِ الشرعية "!, لأنك بذلك ترتكبُ ذنبين : الأولَ أنك تتفرجُ على الحرام , والثاني أنك تبيحُ ما حرم اللهُ .

نسأل الله أن يعافـيَـنا , وأن يرزقنا الصوابَ والإخلاصَ وحسنَ الخاتمة , وأن يُثبتنا بالقولِ الثابت في الحياةِ الدنيا وفي الآخرةِ آمين .


يتبع : ...


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق