]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

اعيش بشرف و اموت بشرف

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-12-28 ، الوقت: 22:21:08
  • تقييم المقالة:

لا شيء يريحني في السنين القليلة الباقية من عمري الا الممات

لقد تعبت من الام  التخلص  من لوعة  اشتياق حبيبة  اصبحت اليوم دكريات

يزورني طيفها في صحوتي و  في منامي صورتها معلقة اين ما اكون في كل الجيهات

تدكرني بحياة عشتها معها احسن  حياة نناطح  السماء كعصفورين نتمتع باغلى اللدات

متحررين  ممن حولنا العينان وحدها تعزف الحنان بارقى سنفونيات

لا يمكن للادن سماعها القلب يرقص لها بتناعم الدقات

تجعل الدم يسير في الشرايين براحة  لا حاجز يمنعه من الوصول للخلايا فيغديها و يبعد عنها الممات

يجعلها تخلد لحياة طويلة كلها حب و وفاء و تزيل من  قلبينا   الاهات

لم اعد اتحمل حياتي و انا وحيدا ابكي           على الاطلال كالبنات

رجولتي لا تسمح لي     ان اكون جبانا و اعطي العنان لعيني بسكب الدمعات

مادا اقول حين بشاهدني اعدائي البكاء امامهم افضل ام الممات

اموت بشرف و عزة على ان ينعتني عدوي بالجبن  فيشمت في و يقتلني بسهام الغمزات


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق