]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نعم هؤلاء أهانونا نحن المعلمين

بواسطة: هشام الجوهرى  |  بتاريخ: 2011-11-09 ، الوقت: 23:16:03
  • تقييم المقالة:

 

      حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من أهانوا المعلم فانتقصوا من حقه و قللوا من شأنه وأضاعوا هيبته .ضاعت حقوقنا نحن المعلمين ما بين حكومة نهبت خيرات البلاد ومقدرات الشعب ومجتمع ظالم لا يولى المعلم قدره من الاحترام والتقدير اللذين جعلهما المجتمع من نصيب أشباه المتعلمين وأشباح الرجال من الذين نصبهم الظالمون رؤساء ومدراء على معلميهم وأصحاب الفضل عليهم . ألم يكن هذا هو حال مجتمع المصريين إبان حكومة الظالمين البائدة ولا يزال ؟ ألم يعش المعلم عهدا من المهانة والمذلة على يد وزير أجلس المعلم مكان تلاميذه ليهينه من أجل جنيهات الكادر المزعومة والتى ارتفعت على إثرها الأسعار فقفزت قفزات و قفزات ولم يوقفها أحد حتى الآن ؟         ومن الأمور العجيبة أن تكون مصر من أوائل الدول امتهانا وإذلالا للمعلم ، نعم المجتمع المصرى يقوم تحية و إجلالا للبيه وللباشا حتى وإن كان لا يحمل أية مؤهلات تجعله ربع أو شبه بيه أو باشا ومؤهله الأوحد  المال ، والمال فقط . فلم لا يكون المعلم هو الأعلى دخلا لأنه الأعلى انتاجا ، نعم الأعلى والأفضل لأنه ينتج عقولا تبنى مصر ورجالا قادرين على تغيير خريطتها الاقتصادية و مكانتها العلمية ، ومع ذلك فعلى مدى السنوات السابقة فى العهد المباركى  (المنزوع البركة)كان المعلم فيها مهانا مضروبا بالنعال واللص فيها مكرما ومهاب الجانب . وبنظرة واعية وواقعية للمجتمع المصرى نجد أن أولياء الأمور لا يطمحون لأبنائهم الطلاب أن يكونوا معلمين ، بل يريدونهم إما أطباء أو مهندسين أو ضباط شرطة أو حربية . مع أن المعلم هو الذى يتعلم على يديه الضابط والمهندس والطبيب والسفير و الوزير والرئيس .ولكن المجتمع لا يزال يوقر الفئات الأخرى ويزدرى المعلم ، أليس هذا هو الحق المر ؟ أضف إلى الحكومة الظالمة والمجتمع القاصر فى نظرته ، فئة أخرى ساهمت فى ضياع هيبة المعلم ، إنهم فئة من أبناء جلدتنا نحن المعلمين ، هؤلاء الذين أهانوا أنفسهم من أجل الدروس الخصوصية فأضاعوا ما بينهم وبين تلاميذهم من خطوط حمراء وذلك من أجل جنيهات لا تسمن ولا تغنى من جوع .ألا ما أبخسه من ثمن ! من باع كرامته وأهدر كيانه من أجل المال . والفئة الأخرى والتى لعبت ومازالت تلعب دورا رئيسا فى ضياع هيبة المعلم   وهم قلة من أولياء الأمور الذين ربوا أبناءهم على احتقار المعلم وعدم احترامه وتبجيله . وما أكثر الأمثلة التى نواجهها يوميا فى مدارسنا حيث نفاجأ ببعض أولياء الأمور يتعاملون مع المعلمين بشىء من الغلظة وسوء الأدب لا لشىء إلا أن ابنهم المهذب الوقور قد أبلغ والده أن الأستاذ / فلان قد قال له أمام زملائه " يا ولد"  فيأتى الهمام" ولى الأمر " مندفعا مشحونا بشحنة كهربية عالية جاء خصيصا ليفرغها فى المعلم  (ومحتويات الشحنة معلومة للجميع ). ومازالت الذاكرة تعى ما حدث فى العهد البائد من تهجم بعض البلطجية على إحدى المدارس وضربوا المدرس على رأسه بالحذاء . وساعتها لم يتفوه وزير التعليم ولو بكلمة تعيد شيئا ولو مثقال ذرة من الكرامة للمعلم  ولم يغضب لأن واحدا من رجاله ضرب بالحذاء . مع أن ضرب المعلم بالحذاء هو ضرب للوزير نفسه ولهيبة الوزارة والدولة والمجتمع بأسره.و كيف نضرب بالحذاء رؤوسا قيل عن أصحابها " إن الله وملائكته يصلون على معلمى الناس الخير.                                    
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق