]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أمسياتي لم تعد كما كانت دونهم

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-12-28 ، الوقت: 14:59:39
  • تقييم المقالة:

مدخلـــ:
عندما نتوه بعيداً عن الواقع
نسترجع أمانينا ونخط ذكرياتنا على الورق 
وهنا تبدأ رحلة الإشتياق
يا رسايل الحب
كلّت يداي تعبت 
مراسيل الهوى التي لم تصل إليهم
فيا حالي ما بك
إستيقظي
فحنيني لحبيب القلب
كبير
و
أمسياتي لم تعد كما كانت دونهم
تعبت أهجئ الحروف 
فيتلذذ في تعذيبي
هانت عليّ أمسياتي 
وما قيدها من الحنين 
باتت تسرح معي في البعيد
أتلوها بين السكون وحدي
فأحارب ذاتي مرات 
فأمحو من ذاكرتي كل شيئ حزين 
هزّ وأيقظ أوجاعي
تعبت روحاً معها في الفضاءات أسرح
فيتعاقب الفصول في ذاتي 
أشعر بلهيب صيف حار 
وبلحظات أشعر ببرد يقطع الأوصال
ها أنا أنتظر ربيع العمر 
فأمنياتي التي استيقظت أخيراً
على حروفك بين السطور
لا زالت توجعني وتأنبني البعاد 
لحظة غفوة من الزمن القريب البعيد
ما لي أرك تتوه بعيداً عني 
فتأخذني حيث تكون 
فأضيئ لك الشموع بكلتا يدي
كي أنير لك طريق العودة
طريق ضاعت فيها أمانينا
على حافة الورق
فترجع روحي الى مكانها مقيدة 
ترتجي الصمت أن يسكت ولو قليلاً
مخرجـــ:
بعيداً في عالم الأحلام 
نستفيق على أحرف خرساء
فنخاف أن نفقدها فنسطرها على السطور
فنرحل بعيداً معها
لنكون بين يدي الشوق
نستحضر بعض امانينا وبعدها نستفيق من غفوة
معها تأنيب ضمير
قلمي وما سطرّ
لحن الخلود
ناريمان
‏السبت, ‏28 ‏كانون*الأول, ‏2013 
04:28:58 م  


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2013-12-29
    غواية حرفك
    أثقلني حملها 
    وتوزعت بيني وبينها 
    لا اكاد انتهي من سطر
    حتى ينوء الفكر بها
    جميل حرفك
    واستدراكك أجمل 
    حبي وودي حيثما انت غاليتي
    دمتِ لنا بحرفك المتقن 
    طيف بخالص الحب

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق