]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

.. " كفانا رَحيلاً " ..

بواسطة: عمرو ابراهيم سيد أحمد مليجي  |  بتاريخ: 2013-12-28 ، الوقت: 14:34:03
  • تقييم المقالة:

.. " كفانا رَحيلاً " ..

.........................

كِلانا رَهينٌ لأمْرِ القدرْ 

ومنْها الغيابُ وحبيْ سَفَرْ

هَجَرْتُ النساءَ إلى قلبِها

لأنيْ أصافِحُ ضَوْءَ القمرْ

إذا ما رأيتُ سَنا وَجْهِها

أُجافي الكلامَ وأُبقي النَّظرْ 

كأنَّ الجنونَ يقودُ الهوى

وقلبي كطيرٍ يَخافُ البَشرْ

كفانا رَحيْلاً يَزيْدُ النَّوى

فكلُّ العُيونِ تُعيدُ النظرْ 

أنا كمْ عَزفْتُ على وَجْدِها

شُجوْنَاً تُصافِحُ صَبْراً صَبَر

لتشكو الحَنيْنَ إلى صَمْتِها

ويَنْعي فؤاديْ سُهادَ السَّهَرْ

فمَنْ ذا يَجورُ على دَرْبِها

أأنثى يَجورُ عليها ذَكرْ

ومَنْ ذا يُجافي عُيونَ المَها

أهِرٌ ضعيفٌ يَزودُ الخَطرْ 

كِلانا بصَمْتٍ يَجوبُ الفَلا

ويَرْجو الحُبُورَ وغَيْثَ المَطرْ  

ألا ليْتَ شِعْري وليْتَ الجَوى

يُجيْبا السُّؤالَ وفيهِ الخَبَرْ  

............................
.. " عمرو المليجي " ..
مصـــر 28/12/2013


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق