]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لعبة الوقت والحنين

بواسطة: ناريمان محمود معتوق  |  بتاريخ: 2013-12-28 ، الوقت: 07:05:20
  • تقييم المقالة:

 

 

 

هجر وأنين بين السطور
بانت على حقيقتها المرة رحلت
دون عودة دون ضمير متعب 
تهادت بين الفصول كأغنية 
أتاهت الحاضرين بعطرها الأخاذ
لوحت بيديها مصففة شعرها 
فتماوجت كحورية من عالم البحار 
قطفت من الزهور ما يكفي جوعها
فتباهت بقفطانها الأبيض
ومشت 
ركضت 
سرحت على العشب تلعب وتتحدث مع ذاك
تتمايل بغنج
وتقول من الهمسات ما يكفي عشق المحبين
كم من الوجوه غيرت
وكم من الأقنعة تباهت بها
تبكي الوقت
وساعة اليأس تترجاها التوقف
فحبيبها الآتي موعده لم يحن
استعجلت فيه تترجاه المجيئ
تأخر 
تحارب الوقت وتبكي مصيرها 
حارت بها كفوف اليأس 
بدّلت حالها
رؤيتها له بعالم الأحلام لم تعد
تسدّ جوعها لنبضات قلبه
لم تعد كما كانت طفلة تضحكها الكلمات
باتت كميزان عدل تريد الحب والعطف
والأمان
لترجّح كفتها 
تغيرت ما عادت كما كانت
طفلة تلعب بين الحقول
تأخذها أصوات العصافير
والحياة عندها أغنية صداها الحنين
بات كل كلمة قاسية تقتلها
باتت ترجو الحب
وها هي والوقت على موعد مع حبيبها 
الراحل الآتي عبر 
البحار آتي إليها 
بقلب مغلف بالحنين
دقت الساعة مرات ومرات
لم يأت
لم يحن موعده
أم هو ذكرى تمنتها
ويا ليتها تتحقق
فكانت
لعبة الوقت والحنين
قلمي وما سطّر
لحن الخلود
ناريمان
‏السبت, ‏28 ‏كانون*الأول, ‏2013
08:49:48 ص


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق