]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عبرة صغننة ..

بواسطة: ابن بهجت  |  بتاريخ: 2013-12-27 ، الوقت: 19:37:36
  • تقييم المقالة:

اليوم قريت شوية في ديوان الشافعي .. و اذا بي اقرأ قصيدة للشافعي بيتكلم فيها عن موقف معين حصل معايا !! 

الموقف هو اني كنت باحب سيدة و كان من ضمن مشاكلها انها دائماً تتشدق بقائمة معجبيها و ما يفعلوه في سبيل اسعادها .. مثلاً يعني تتصل بيا الصبح عشان تقولي صباح الخير و بالمرة تقولي النكت اللي الواد سمسم (اللي حيتجنن عليها) باعتلها الصبح مع احدث اغنية للجاسمي

ده طبعا غير عبدو و احمد و خطيبها السابق و طليقها السابق و و و ! ..

و تختم ب "بس انا منحازة عاطفياً إليك انت و انا ما يهمنيش من دول حد ابداااا"

و الكلام ده لم يتوقف بعد ما بقينا مع بعض و بنتكلم في الجواز !! ..

حاولت اشرح لها .. فقلت: انت حتة سكرة و الدبان عليك كتير انا ح كش اول واحدة .. التانية .. الخامسة .. السابعه .. بعد كدة حاسيب الطبق كله !! .. أنا عارف اي واحدة حواليها معجبين .. بس تفرق معجبين بيها ازاي وحدود اعجابهم وهي بتدي مساحه قد ايه لكدا في حياتها .. لو سمحتي حافظي على نفسك و ما تسمحيش لحد يتمادى معاكي لأني صعيدي من اسوان و طبعي حامي .. 

ما كانتش تفهم ده و طبعا بقى عندي الضغط .. و اصبح بيني و بين السكري خطوة !

و افترقنا ! ..

ليوم ألاقي الشافعي كاتب ايه ؟ ..

اترك حبكم من غير بغضٍ ..
و ذلك لكثرةِ الشركاء فيهِ ..
إذا سقط الذبابُ على طعامٍِ ..
رفعت يدي و نفسي تشتهيه ..

تمتمت صدق ابن بهجت على مذهب الامام الشافعي !!

ابن بهجت
نيوكاسل، بريطانيا
كانون الاول ، ٢٠١٣

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق