]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرويبضة و قِبلة الدهماء

بواسطة: تاجموعتي نورالدين  |  بتاريخ: 2013-12-27 ، الوقت: 14:38:56
  • تقييم المقالة:

                                                27 - 12 - 2013

 

قبل يوميْن ،و أمام الناس و بدون حياءٍ أو خجل ، أذاع نوري الماكي فتوى مفادها أنّ كربلاء هي قبلة العالم الاسلامي لسبب بسيط وهو انّ الحسين ( رضي الله عنه ) مدفون فيها .. طبعاً هذه الفتوى الغريبة العجيبة تحمل دلالات خطيرة إذ ْستلقي بحمولتها الطائفية على عموم بلدان العالم الاسلامي و ستزيد من التقسيم والانقسام في المشهد السياسي العراقي الذّي يئنّ سلفاً من ممارسات الطغمة الطائفية التي تحضى بتبريكات إيران خاصة ً .. و توجيهات الغرب عامة ً .

                                       

                                           ( الرّويبضة و قِبلة الدّهماء ْ )

 

آخرُ  صيْحةٍ  في البِدَعِ ، سيّدُها وليّ ُ الوزراءِ

                                صاح : هذه  قِبلتُكمْ  حيثُ  الحسيْنَ  بكرْبلاءِ

 

أنْكرَ  لِأمّ  القرى  قِبْلتها  ، عجباً  بلا  اسْتحْياءِ

                               كما  قالتِ  اليهودُ  سلفاً  ،  لرسولِ   السّماءِ

 

مِنْ  ثدْيِ  الزُّناةِ  أتمَّ  فِطامَهُ  ،  فطامُ  السُّفهاءِ

                             ومنْ هدْيِ الغُلاةِ  لَمَّ خِصالَهُ ، خصالُ  الخُبثاءِ

 

رافضيّ ٌ ،  طائفيّ ٌ ،  صفوِيُّ  التّرابِ  و الهواءِ

                          جاهليّ ٌ، سامريّ ٌ ، دموِيُّ  البطْشِ  و  العداءِ

 

على  يديْهِ  ،  فِرَقُ  الموتِ   عسْكرتْ   بالأحياءِ

                          و  بالقتْلِ  غدْراً  ،  لطّختْ   أياديها    بالدّماءِ

 

تراهُ   مُتخبِّطاً  ،  لوْ  قامَ  خطيباً   في   الدّهْماءِ

                        و تراهُ  مًتربّصاً  ،  بأهْلِ  السُنّةِ  في  الظّلْماءِ

 

على   دبّابةِ   الغزْوِ  ،  حملوهُ    بأمْرِ    الحُلفاءِ

                      إذْ  جعلوهُ  كُليْباً  ،  همُّهُ  لعْقُ  عظْمِ   البُلهاءِ

 

هذه  دجلة   تبْكي  ماءها  ،  بحُرْقةٍ  و   اسْتياءِ

                     و هذا  الفراتُ  ،  أثْقلَ  كاهلَهُ  عدَدُ   الأشْلاءِ

 

أمّا  بغداد  ،  فدنّسَ  بِساطها ، دوْسُ    الدّخلاءِ

                   و نعَتْ  عُلماءَها  ،  ضحايا   كَواتمِ    العُملاءِ .

 

 

 

 

                              بقلم : الكاتب و الشاعر تاجموعتي نورالدين . 27 _ 12 _ 2013

 

 

 

 

 

 

                                                  

 

 

 

 

                                                        

 

 

 

         

                                  

            

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الدكتور أحمد فراح | 2014-01-02
    كثير من المواقع تلقّفت هذه القصيدة الرائعة جدا في الردّ على المالكي الطائفي الذي اراد تحويل قبلة المسلمين إلى قبلة كربلاء وشخصيا اعتبر قصيدتكم هي قصيدة السنة بامتياز 
    بوركت يمينك يا أستاذنا الكبير ونحن في انتظار الجديد ولكم كل التقدير .
  • محمد خالد عطية | 2013-12-31
    iهذه مجرد هرطقة صعلوكية خرجت من فم المالكي القذر اما مراجعهم فلهم من الزندقات و الهرطقات ما يهتز لها عرش الرحمان غضبا فمثلا يقولون ان عرش الله في نعل الحسين و ان علي هو ربهم يوم القيامة و هذه الشركيات هي موثقة صوتا وصورة في اليوتوب ولا حول ولاقوة الا بالله
  • هدى كسوس | 2013-12-30
    المالكي اصبح رسميا كلبا لملالي ايران فهو الناطق الرسمي لخمينائي في العراق لعنة الله على المجوس اجمعين يريدون تحويل القبلة الى ارتضاها الله لرسوله غلى قبلة ما انزل الله بها من سلطن
  • الشهابي هشام | 2013-12-29
    هذا الكلام الصادر من المالكي يظهر غلى اي حد هو مجرد دمية بيد ايران وبالتالي فالطائفية عند حكومة العراق فاقت كل الحدود وعلى كل غيور على تاريخ وحضارة العراق ان يتصدى سواء بالقلم او الكلمة الحرة لهذا المشروع الصفوي المجوسي وشكرا للاستاذ العبقري على هذه القصيدة الرائعة
  • عبد الواحد الشامي | 2013-12-29
    الله أكبر الله اكبر وما شاء الله ولا صد فوك يا شاعر الشعراء والله قصيدة رائعة جدا وجازاك الله خيرا يا استاذنا الكبير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق