]]>
خواطر :
إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . “كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . 

المجاهد والمقاوم في وقتنا الحالي

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2013-12-27 ، الوقت: 09:23:18
  • تقييم المقالة:

لعل ما نعيشه اليوم من حلات إجتاح وحروب ومعارك وإن كانت قليلة مقارنة مع الماضي أو مع القرن العشرين

الماضي إلا أننا لا نزال نعيش هذه الحروب أمامنا وما يحدش في المغرب العربي بين المغرب الأقص والأشقاء

الصحروين وبين المشارق من حروب أهلية داخلية وحرب صالبية سياسية لتقشعر له الأبدان ومع

ظهور هذه الحروب والتي كانت فيأغلبها كلام ونزاعات وتحولت إلى حروب إستدعى الأمر ظهور

المدافعين على أنفسهم وما يسمى بالمقاوم أو المحارب فهل لا يزال هذا المصطلح

موجودًا ؟

وهل لا زلنا نحيا عصر المقاومين ؟

لعل الضعف الذي يعيشه المغلوب على أمره وأغلبهم دول عربية بإعتبارها فاسدة الأنظمة وضعيفة حتى في أنسهم

ما جعل الغب يسيطر ومع التطور التكنواوجي الحاصل هل يستطع حامل البندية الصمود ؟

لعل من دور المقاوم هو الترهيب والتخويف والفرار لكن أن يقف على حق فهذا بعيد ؟

ولا زلنا نسمع ونتسمع لما يقوم به هؤلاء في خبر عاجل نأخذ منه المتعة للخيال وللأحلام لأن القوة لا تظهر

للعيان وإنَّما تطبق في الحال ونحن ما نحن نعيش عليه وما يقوم به هرلاء مجرد بهتان.


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق