]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

السيد الصرخي الحسني في رحاب الحسين عليه السلام

بواسطة: أيام الحميري  |  بتاريخ: 2013-12-26 ، الوقت: 18:28:06
  • تقييم المقالة:

 

السيد الصرخي الحسني في رحاب الحسين عليه السلام



فِكرٌ  ضامىء يتروى من فكرِ الحُسين يتزود من نهجهِ , وعشقٌ يستلذُ بذكرهِ, قلمٌ حبره لا ينفذ ولا يُمحى بفكر الحسين ومسيرته وعشاقه الذين يتلذذون بشم تربته والدعاء تحت قبته لما له من الكرامة عند الله لانه قدم نفسه قربان لله حتى يبقى دين الله مااتسعت وبقيت الدنيا ,انه يوم الاربعين يوم الوحدة يوم الاخوة في الله يوم الاحرار من كل العالم رغم تزوير التاريخ  بتأريخ الحكام والجبابرة على مر العصور إلآ اننا نجد مسيرة الحسين وثورته ونهضته لم يستطع أحد ان يغيرها او يحرفها  فبه احداثهم المشعة كأنها الشمس في رابعة النهار وليصنعوا تأريخ فوق تأريخ الحكام وليكون رقعة نور للثلمة التي احدثوها مؤرخيهم في تاريخ اسلام محمد صلى الله عليه واله واهل بيت الاطهار , ولتكون هذه الرقعة النورانية هي الاصل والمنهل الذي يغذي عطش صفحات التأريخ للحقائق الجلية .  ان نعظم كل حدث ضعفه التأريخ وأوصى به رب هذا الكون الفسيح قوة وعلواً بقوله تعالى : { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ} 
فكانت ملامح الاربعين قد أرتسمت في سجلات التأريخ بجميع صورها الروحية والاخلاقية والعبادية وتجد الاولياء والصالحين والعلماء البارزين قد اشادوا بهذه الزيارة العظيمة وحثوا من يتبعهم على ممارستها كونها من الاستحبابات التي اكد عليها الائمة عليهم السلام , وان المسير وقطع المسافات الى ارض كربلاء , ما هو الا نداء صامت , وفعل ذات صرخة تدوي في الضمير العالمي بان هناك ظلم وقع لكن محقه الحق , ليتبين للجميع ان الحق ابلج والظلم لجج , فأصبحت هذه الزيارة من المناسبات التي تهز عروش الطغاة لما تحمله من ابعاد متنوعة الاهداف والغايات تصب جميعها في التوحد والانصهار في هدف تلبية النداء الحسيني (هل من ناصر ينصرنا) , فأن امامنا ينظر كل زمن عدد انصاره المتجددين
ومن دعاء الإمام الصادق عليه السلام لزوار الحسين عليه السلام: «يا من خصنا بالكرامة ووعدنا بالشفاعة اغفر لي ولإخواني ولزوار قبر الحسين بن علي ـ صلوات الله عليه ـ الذين أنفقوا أموالهم واشخصوا أبدانهم اللهم فارحم تلك الوجوه التي غيرتها الشمس، وارحم تلك الخدود التي تقلب على قبر أبي عبد الله عليه السلام وارحم تلك الأعين التي جرت دموعها رحمة لنا وارحم تلك القلوب التي جزعت واحترقت لنا وارحم تلك الصرخة التي كانت لنا اللهم إني أستودعك تلك الأنفس وتلك الأبدان حتى ترويهم من الحوض يوم العطش». فها هنا نجد مرجع الدين الاعلى السيد الصرخي الحسني بعد مشاركته الفاعلة في تقديم الخدمات للزائرين قد حث الخطى لزيارة ابي عبد الله الحسين عليه السلام  قد توجه لزيارة مرقد الامام الحسين وأخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام في منتصف ليلة الاربعاء المصادف 20 صفر 1435هـ لما لها من الفضل والكرامة عند الله وليعلن العهد والولاء لجده الحسين وليجدد البيعة في المسير بنهجه الشريف في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والتمسك بنهج الحق نهج الائمة عليهم السلام في حين نرى سماحته يحث دائماً ويؤكد على تعظيم الشعائر الالهية وما يتضمنها من مناسبات دينية لما تحمله من العاطفة والقوة في تذكر مامر بال البيت عليهم السلام من اجل رفع راية الدين الاسلامي 
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=384091 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • علاء الاوسي | 2013-12-27
    المرجع الديني السيد الصرخي الحسني هو مثال رائع للمرجع الرسالي الرباني
  • روح العقل | 2013-12-27
    احسنت كتابة وجميل ما كتبتي باسلوب جميل مؤثر راق لي كثيراا ....وبما اني من دعاة الوحدة العربية والاسلامية فاني اشاطرك الراي في بعض ما كتبتي واخالفك في البعض الاخر ....ما اوافقك عليه هو محاولة الانسان لكشف الظلم ومحاولة التخلص منه بالوسائل العقلانية
    اما ذهابي الى القبر  قبر الحسين فاني افضل ان اذهب الى مكة ......واذا لم استطع فاني اضطر الى الله ليستجيب دعائي
    فاالارض لله اينما اكون يراني ويسمعني ويبصرني فعندما اضطر يستجيب ربي
  • هيام الكناني | 2013-12-26
    إن لكل شعب ركائز قوة، خفية أو ظاهرة، يعتمدها عند مواجهة التحديات. وأمتنا الاسلامية تعتمد ـ بعد التوكل على الله ـ على ما تملك من ركائز ايمانية ومن أبرزها قضية عاشوراء التي ترسخت في النفوس عبر الاجيال؛ لانها كنوز لا تنفد من الطاقة الروحية، والحماسة التاريخية، والايمان العميق. وها نحن اليوم نعيش بعض التحديات. أليس من الأمثل لنا أن نستفيد من هذه الكنوز

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق