]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بين أن نحب و نكره

بواسطة: الكاتبة إبتسام  |  بتاريخ: 2013-12-26 ، الوقت: 15:39:55
  • تقييم المقالة:

بين أن نحب و أن نكره هناك خيط رفيع جدا و لكنه لا يقطع بسهولة ،خيط يشبه الصراط المستقيم ،أحد طرفيه يمثله الكره و الطرف الآخر يمثله الحب،نقف محتارين كيف سنجتاز الطريق و نتحول من فعل لفعل ،كما نحتار أكثر هل نصل حقا أم أننا سنقع في الهوة ،فتحت الخيط لا يوجد شيئ ،يوجد ظلام دامس وحده هذا الخيط هو من يضيئ المكان ،قررت أن أقف لكي انتقل من الكره للحب بكل أنواعه فما أراه انا في البعيد هو نور مشع ينتظرني ،نور يمثل حياة جديدة ليس فيها أحقاد و لا نجد بها آلام و لا حتى مشاق بل هي حياة جديدية فيها من المشاق ما فيها و لكنني اتخطاها بالحب لكل شيئ محبوبا،وضعت قدمي على مقربة من الخيط مترددة كيف سأجتاز خيطا رفيعا مثل هذا يا ربي ،تراجعت قليلا و بدأت وساوس الشيطان التي لا تنتهي تكللني بأساور من حديد ،بدأت أنهار و لم أستطع ايقاف نفسي من الخوف،و فجأة إزداد شعاع النور القادم من الطرف الآخر ،أهي إشارة أنه علي أن أجتاز و لا أخاف ،فقررت مجددا أنه علي الوقوف بحزم مع هذه النفس التي لا تتمنى لي سوى الشر ،وقفت مجددا و حطمت الأساور التي كبلتني بها وساوس شيطان لا ينفع و لا يفيد ،و أغمضت عيناي و وضعت قدمي بكل نية و إخلاص و ما أن وضعت القدم الأخرى حتى سرت بسرعة البرق ووجدت نفسي عند باب من نور مفتوح لي ،نظرت نظرة للخلف و رأيت ذلك الظلام و قلت وداعا يا ظلام لا يحن و لا يشفق ،دخلت الباب و مرررررررت من حالة لحالة أحسن, عقبال ليكم .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق