]]>
خواطر :
“كلا – كلا ! لا ظلام في الحياة وإنما هي أنظارنا الكليلة التي تعجز عن مرأى النور في أبهى مجاليه(مي زيادة )   (طيف امرأه) . إذا سمعت عويل الذئاب...يعني ذلك ، إما في المصيدة تتألمُ أو في الغنائم تتخاصمُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ما احوجنا الى استعمال الحكمة و النفاد من النار

بواسطة: Mokhtar Sfari  |  بتاريخ: 2013-12-26 ، الوقت: 04:59:22
  • تقييم المقالة:

ما احوجنا الى استعمال الحكمة   و التربص و الانتظار

التسرع لس الحل  الامثل  لاخد القرار

في الصبر الجميل منفعة تسوية المسار

ان كان الوقت ثمينا فالتمهل يجعل الظلام نهار

للتتاكد العين و يرتاح القلب لحين موافقة العقل  ملك الديار

ربنا فضلنا على بقية مخلوقات الارض و السماء بنعمة جعلت الشيطان  يغار   منها و يكفر بالله الواحد القهار

و يقول لجلالته لا اسجد لمن خلقت من طين و قد خلقتني من نار

لا تحاسبني   اليوم ارجني حتي اؤكد لك ان جل مخلوقاتك التي فضلتهم علي ستنال منهم العصيان

سيكونون لك اعداءا مشركين ينصبون انفسهم ملوكا مستبدين يقتلون الموحدين الموالين لعظمتك و يجعلونهم كفار

ساستغل ضعفهم و عدم مقدرتهم على رؤيتي لاجعلهم يتبعون ما         اشاء لاجبارهم على الكفر بك بالليل و النهار

و لن تنفعهم العقول و لا العيون و لا القلوب التي ميزتهم  بها علي و ساكون لهم الاههم القهار

اغويهم و اقودهم معي الى جهنم التي و عدتني       ان ادخلها بكل اقتدار

لقد صدق ابليس اللعين فعلها انظر الى عدد الكافرين ان كان ماءا فهو بحار و انهار

و انظر الى عدد الموحدين فهم راكبيها مهددين بالغرق فيها  سبحانك الواحد  القهار

ربنا لا تزغ قلوبنا بعد ان هديتنا و نجنا من كيد الشيطان فهو اليوم ملك كل الديار

حتي فلدات اكيدنا اولادنا بناتنا اتبعوه انصرنا عليه حتي لا تلهمنا النار

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق