]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وهل للفساد جُبّةُ ومسبحة

بواسطة: أشرف محمد اسماعيل المحامى بالنقض  |  بتاريخ: 2013-12-25 ، الوقت: 23:47:42
  • تقييم المقالة:

ارتدى الفساد جبة وقفطانا  ووضع مسبحة بين ابهامه وسبابته  وغطّى رأسه بطربوش كبير . أخذا من الذئب مثلا يُحتذى ... فذهب  لموطن عبادة القوم  فاعتلى منبرهم  وبعد تقدمة من أحاديث  النبى المشرّفة  وايات من الذكر الحكيم  استنهض فى الناس قواهم  .. بأن لابد لهم من وقفة  فى وجه الفاسد المفسد  خارب الزمم  وأكل حقوق الولايا  وذوى الدخل المحدود ..  راعى  اللصوص المرتشين  ذو الشعر الأبيض المصبوغ  ..  وبصوتٍ عال قد هلل  والقوم من خلفه يُكبّرون .. انخدع الناس  بجبته وقفطانه  ونسوا  تاريخه من قبل سفره وترحاله .. امتزجت عواطف القوم ومشاعرهم وألامهم من عهد بغيض بصوت الرجل وهتافه الممزوج بعاطفة الدين  وطائفة من قيم وأخلاق ..

نزل من منبره  ليحمله العامة بالأعناق  ... يهتف يرددون هتافه ..  يتوعد  فيتوعدون لوعيده  .. انطلقوا يحملونه  وبيده مسبحته حتى ديوان ذو الشعر الأبيض المصبوغ .الذى راح يطلّ من وراء نافذة ديوانه ومن خلفه ولده  ذلك الذى ظن أنه قد أعدّه  ليوم موعود  ادخر له  زخرا عشرة من أقوياء البنية  يمشون من خلفه .. بينما هم اليوم  ولفرط قناعتهم  بفساده وولده  وقد نالت صرخات صاحب الجبّة والمسبحة ومن ورائه القوم  بهتافهم قد  انضموا  لأهلهم وذويهم .. وانخدع الكل بمسبحة الرجل  وجبّته  فقبضوا على ذو الشعر الأبيض المصبوغ فأودعوه سجنه  وذويه وولده ..

سمع القوم صوتا قادما من بعيد هاتفا  .. انظروا للامام  ودعكم من مسبحته  وسجن ذو الشعر الابيض .. تاه الصوت  بهتاف عمدى من ذى الجبة والقفطان  ومن خلفه كل القوم .. وثقوا فيه وقوله .. انخدعوا بمظهره  ووقاره ..  راح يهلل  ومن خلفه هم يُكبّرون .. نادى  لفوره ان اقبضوا على العشرة رجال أقوياء البنية  من خلفه  . قبضوا عليهم... أودعوهم لجوار ذى الشعر الأبيض المصبوغ .. شكّل محكمة فورية  من خمسة من غلاظ الصوت  والأبدان ..  أمرهم  بمحاكمتهم  وتبرئتهم .. فى غيبة من  علم القوم  بينما هم فلازالوا يهتفون .. يهللون .. ويكبرون ..

قضى الرجال الخمسة  على نظرائهم المحبوسين فى غيبة من عدالة بتبرئتهم حسب أمر  ذو المسبحة والقفطان .. هاج القوم..انتفضوا يتقدمهم هو ثانية  وبمكر شديد راح  يؤجج  شحنائهم  ويدب الخلاف فيهم بينما هو فيضحك من بين جوانحه .. بينما عيناه فتبكى ومن ورائه القوم .. تركهم يتحاورون .. يتجادلون .. يتشاجرون..  فيتقاتلون ويتناحرون وراح يعتلى  مقعد ذو الشعر الأبيض المصبوغ .. انطلقت الفتنة كمسير النار بالهشيم  بينما هو فيتمدد على أريكة برتقالية  ومن حوله العشرة المُبرّئين  وبحضور الخمسة الحاكمين بتبرئتهم .. وأبرم معهم الصفقة لعهد جديد يملك صهوته  ويعتلى عرشه .. بينما القوم فراحوا يتجادلون  ليتقاتلوا من وراء  قضايا عقيمة يذُجّها اليهم بين الفينة والأخرى  من قبيل التساؤل بمن يسبق من الطائر ام جناحيه ؟؟.. وبين جدالهم  وصراعهم  تتبادل كئووس العشرة الكبار و كأسه  وكئوس الخمسة  الكبار كذلك .. لتبدأ مرحلة جديدة  وعهد جديد ... عاد العشرة لسابق أماكنهم ومقاعدهم  وعاد الخمسة من ورائه  سائرون مصفقون .. بينما  القوم   فلايزالون مشغولون  بمن هو فى محبسه  وقضايا جدليّة شغلهم بها ذو الجبّة والمسبحة ..

اشتراهم من خلفه ثانية بثمين العطايا  والمنح  وقد عقد بهم اجتماعا مُغلقا رسم فيه دستور المرحلة غير المكتوب .. بينما الخمسة الكبار فاندسوا وسط  زحام القوم يهللون للرجل ومسبحته  ويزبحون ذو الكرامة المفقودة  من خلف محبسه .. ويطالبون بدستور مكتوب لن يكتمل .. ليذهبوا  ثانية الى  ديوان ذو المسبحة  يُرتّلون دستورهم الشفهى .. يتبادلون معه والعشرة من خلفه كئووس السكر المُعتّقة والنبيذ  الذهبى  وموائد الأطعمة ومشاهى الفاكهة والأشربة .. والقوم كعادتهم لازالوا  يسكبون دماءهم  بأرض الكرامة والعزّة.. بيد أنهم لايعرفون من هو ذو الجبّة والمسبحة الذى راح  يأمر بمسكرات الاشربة  للخمسة الكبار حتى ان ثملوا فقطّع رقابهم  وصاح فى القوم ان  علمنا  عمالتهم فأعدمناهم.. وهتف لأجله  العشرة من  خلفه  بأن الأمر لله وهو مُبلّغه .. انقاد القوم اليه  خوفا وطمعا  ..   بينما  امام المسجد الكبير فراح يخطب فى القوم أن  أفيقوا فالحاضر كما الغائب فى محبسه كلاهما ظالمين .. انهال القوم على الشيخ فأوسعوه ضربا .. حملوه الى حيث معقل ذى الشعر الأبيض المصبوغ .. طأطأ الأخير رأسه عند مقدمه  فسأله الأول بأن كيف و لماذا ؟! .. فأجابه بعد ان ردّ اليه مسبحته التى أهداها اليه ذات يوم قائلا : انهم القوم أنفسهم أن صدّقوا ان للفساد جبّة ومسبحة ..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق